طبيبات المنيا.. قصة أشعلت الرأي العام المصري

لم يكن يتخيل الدكتور سامح الخيري، أن يستيقظ من نومه على خبر وفاة نجله داخل رحم زوجته، وأن ينتهي حلم إنجاب طفل من رفيقة دربه.

بدأت الواقعة بانقلاب سيارة “ميكروباص” تحمل 15 طبيبة من المنيا، للمشاركة في تدريب ضمن فعاليات الحملة القومية لسرطان الثدي.

زوج ضحية الحادث
                                               زوج ضحية الحادث

أسفر الحادث عن وفاة 3 طبيبات حتى الآن، بعدما فارقت الطبيبة نورا كمال الحياة، اليوم الجمعة.

لم تستطع الطبيبة الشابة أن تقاوم أكثر من ذلك، حيث كانت تعاني من نزيف بالمخ، وكسر بالحوض والفخذ، وفقا للتقرير الطبي الصادر عن معهد ناصر.

حكايات الحادث المأساوية تسببت في هجوم على وزارة الصحة، والمطالبة بإقالة الوزيرة، بدعوى الإهمال.

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعي بعض القصص المؤثرة، منها وفاة الطبيبة سماح نبيل، والتي لم يمر على زواجها أكثر من شهرين، وإزالة رحم الدكتورة راعوس القس أشعيا، بعدما فقدت جنينها.

الحادث دفع نواب المنيا لإعلان غضبهم من ذلك الإهمال، حيث سارع النائب حسين غيتة، بتقديم بيان عاجل موجه ضد الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، بسبب دورها في حادث تصادم سيارة ميكروباص بالقرب من مدينة 15 مايو أثناء توجههم من المنيا إلى القاهرة لتنفيذ التكليف.

واحتل هاشتاج محاكمة وزيرة الصحة مرتبة متقدمة في الأكثر تداولا داخل مصر، وحملت بعض الرسائل من أصدقاء للضحايا.

وكان موقف وزير الصحة والسكان، الدكتورة هالة زايد، أنها حرصت على زيارة الطبيبات اللاتي يتلقين العلاج في معهد ناصر، في الساعات الأولى، أمس الخميس.

وطالبت وزيرة الصحة بتقديم الدعم النفسي اللازم للطبيبات، خاصة الدكتورة راعوس القس، التي فقدت جنينها إثر الحادث.

وعلى الجانب الآخر، وجدت الوزيرة دعما من مجموعة  قررت مساندتها في تلك الأزمة، وأصدرت هاشتاج أدعم وزيرة الصحة، والذي اعتبر فيها أحد المغردين أنه لا ذنب لها في الحادث.

وبدأت نقابة أطباء المنيا، في التواصل مع أعضاء مجلس النواب لتقديم استجواب عاجل في مجلس النواب، للدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة بشأن الحادث المأساوي الذي تعرضت له طبيبات تكليف محافظة المنيا، الأربعاء.

كما كلفت النقابة بالتحرك على المستوى القانوني بتقديم بلاغ للنائب العام للتحقيق مع كل المتسببين في هذه المأساة، مطالبة الحكومة بمعاملة الضحايا وأسرهم معاملة الشهداء مادياً وأدبيا، واعتبار كل الحالات إصابة عمل، وتقديم الدعم المادي والمعنوي من كل من نقابة الأطباء واتحاد المهن الطبية للضحايا.

وطالبت النقابة بإنهاء المركزية لهذه الدورات وإقامة مركز تدريب بالمحافظة، مع ضرورة التواصل والتنسيق مع النقابة في كل ما يتعلق بأنشطة المديرية التي تخص الأطباء.

فيما تقدم النائب مجدي ملك، عضو مجلس النواب عن محافظة المنيا، أمس الخميس، بطلب إحاطة لرئيس مجلس الوزراء ووزيرة الصحة بشأن حادث طبيبات المنيا.

وأشار ملك إلى عدم تهيئة بيئة العمل المناسبة لأدنى درجات السلامة المهنية والإعاشة والتدريب للأطباء العاملين بوزارة الصحة، وما ترتب على ذلك من نتائج خلال العام الحالي، كان آخرها ضحايا حادث أطباء محافظة المنيا.

كما تقدم عدد كبير من الأطباء بالاستقالة وعدد أكبر بطلبات الحصول على إجازة داخلية وخارجية بشكل يؤثر على الأداء في منظومة الصحة.

قررت وزارة الصحة إطلاق أسماء المتوفيات على وحدات طبية، بالإضافة إلى ضم كافة المصابين إلى البعثة الطبية للحج هذا العام.

يأتي ذلك وسط مطالبات من سياسيين وبرلمانيين باتخاذ قرارات قوية لمحاسبة المتسببين في الحادث.