طرد السفير الفرنسي ووضع الجيش في حالة تأهب قصوى.. ما مصير الأزمة في النيجر؟

رفض الدول الغربية لسلطة المجلس العسكري الحاكم في النيجر، إلى جانب رفض مماثل من جانب الأغلبية الساحقة في مجموعة إيكواس، يبدو الآن وكأنه أكبر تحدٍ يواجه سلطة الانقلاب.

فالمجلس العسكري أصدر أمرا أمس للسفير الفرنسي سيلفان إيته بمغادرة البلاد خلال 48 ساعة، وسرعان ما أعلنت باريس رفضها الامتثال لهذا الأمر قائلة إنه لا سلطة للانقلابيين تخولهم مطالبة سفيرها بالمغادرة.

الحكومة التي عينها الانقلابيون نفت أنها وجهت أمرا مماثلا لسفراء الولايات المتحدة وألمانيا ونيجيريا بالمغادرة، إلا أن هذه البلدان الثلاثة تتبنى الموقف الفرنسي نفسه من الانقلاب.

مجموعة إيكواس أرخت حبال تهديدها السابق بالتدخل العسكري من أجل إعادة الرئيس محمد بازوم إلى السلطة بالقوة، وأطلقت الجزائر جهدا دبلوماسيا جديدا، يقوده وزير خارجيتها من أجل تسوية الأزمة بالوسائل السلمية.

إلا أن عدم الاعتراف الواسع بالسلطة العسكرية، بما يشمل الاتحاد الإفريقي نفسه، يجعل هذه السلطة عاجزة من الناحية الفعلية عن التواصل مع أي طرف يمكنه تقديم المساعدة، لتخفيف الأزمة التي نشأت عن العقوبات التي تم فرضها على البلاد.

رفض فرنسا لسحب سفيرها، يمثل إهانة دبلوماسية لسلطة الانقلاب، لا يملك القادة العسكريون أن يفعلوا حيالها أي شيء، سوى استخدام القوة، وهو ما يعرفون أنه خيار لا يستطيعون الأخذ به، لأن القوة العسكرية الفرنسية والأميركية والألمانية في النيجر، تعادل نحو نصف تعداد الجيش في النيجر، الذي تلقى توجيهات برفع حالة التاهب القصوى.

فما هو السبب الذي وقف وراء قرار الطرد؟ وماذا يعني رفض باريس الامتثال له؟ وما هي خيارات قادة الانقلاب لتأكيد سلطتهم؟ وما هي خيارات رافضي الانقلاب لإعادة السلطة الدستورية؟

حول هذا الموضوع، دارت نقاشات الجزء الأول من حلقة اليوم السبت ببرنامج «وراء الحدث»، الذي يعرض عبر قناة «الغد»، وفيه من باريس، الكاتب والباحث السياسي، الدكتور إسماعيل خلف الله، ومن نيامي، الأكاديمي والباحث السياسي، الدكتور علي يعقوب.

باحث: فرنسا في عزلة عن الغرب بسبب موقفها المتعنت بشأن النيجر

باحث: قادة الانقلاب في النيجر لا يخشون “إيكواس”.. وفرنسا كلمة السر في الأزمة

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]