عائلة فلسطينية تواجه استهداف الاحتلال الإسرائيلي

تعرضت عائلة أبو شمسية الفلسطينية التي تسكن قرب مستوطنة «بيت يشاي» وسط مدينة  الخليل لانتهاكات مستمرة من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين المتطرفين.

وأظهرت لقطات فيديو مصورة جنود الاحتلال وهم يعتدون بوحشية على الأسرة بأكملها لاعتقال أحد أفراد العائلة، وذلك قبل أن تُحتجز الأم لساعات في مركز التحقيق وتحول إلى الإقامة الجبرية لأسبوعين حتى موعد المحكمة.

وحاولت أم المعتقل منع اعتقال نجلها فهم الجنود بدفعها والاعتداء عليها مجدداً وإطلاق النار في الهواء قبل احتجازها لساعات وإحالتها للتحقيق مع المواطن بسام أبو عيشة بتهمة عرقلة عمل جنود الاحتلال.

وقالت فايزة أبو شمسية مواطنة فلسطينية، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تعاملت بوحشية وقسوة مع ابنها المصاب في قدمه، بينما كانت تحاول بكل ما فيها أن تمنعهم من هذا الإجرام.

وتعيش عائلة أبو شمسية قرب مستوطنة بيت يشاي وسط المدينة، حيث لا يبرح المستوطنون محيط منزل العائلة وفي حراسة جنود الاحتلال، فلجأت العائلة إلى تحصين نوافذ البيت بشباك حديدي خوفاً من اعتداءات المستوطنين المتكررة.

وقال عماد أبو شمسية مواطن فلسطيني، إن الاعتداءات المستمرة لقوات الاحتلال الإسرائيلي دفعت أبنائه للخروج خارج البيت وعدم العودة مرة أخرى خشية الاعتقال ، مؤكدا أنه لن يترك بيته مهما حدث.

وازدادت وتيرة الاعتداءات على عائلة أبو شمسية مع بداية عام 2016 بعدما تمكن رب الأسرة من توثيق جريمة إعدام الشهيد عبد الفتاح الشريف أمام منزل العائلة الأمر الذي جعل المستوطنين يهددونهم بالقتل منذ ذلك الحين.