عشراوي: أمريكا توفر غطاء لتأسيس حي استيطاني جديد

أدانت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، بشدة قيام “نتنياهو” بوضع حجر الأساس لحي استيطاني جديد يشمل بناء 650 وحدة سكنية، وتطالب المجتمع الدولي فرض عقوبات على إسرائيل على ضوء التصعيد الاستيطاني وتصريحات نتنياهو الحاقدة.

واستنكرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، اليوم الخميس، تصريحات نتنياهو التي اعتبرتها تزويرا مقصودا للحقائق والتاريخ.

وأكدت أن وضع حجر الأساس في مستوطنة بيت إيل يأتي بغطاء أمريكي سياسي وقانوني ومالي، مضيفةً اأن مستوطنة “بيت ايل”تلقت دعما من السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان ومن زوج ابنة الرئيس الأمريكي جاريد كوشنير اللذين تبرعا لها بهدف تعزيز الاستيطان فيها على حساب أراض فلسطينية مغتصبة.
وقالت عشراوي في بيان صحفي “إن هذا السلوك الاستعماري للمستوطن نتنياهو يأتي في سياق الدعاية للانتخابات الإسرائيلية المقبلة التي تجري دائما بين القوى المتطرفة والمعادية للسلام على حساب حقوق وحياة ومقدرات شعبنا”

وأشارت إلى أن تصعيد الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، يؤكد على طبيعة وشكل حكومات دولة الاحتلال المتعاقبة الاستعمارية والتوسعية التي تقوم على التطهير العرقي والتهجير القسري وسرقة الأرض والموارد والممتلكات وتحدي القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وتعزيز وجود المستوطنين المتطرفين وفرض “إسرائيل الكبرى” على فلسطين التاريخية.

وشددت أن التصعيد الاستيطاني يأتي في أعقاب إدانة دول العالم بما فيها الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وتركيا لمصادقة ما يسمى بلجنة التخطيط والبناء التابعة للإدارة المدنية الإسرائيلية على بناء 2304 وحدات استيطانية في مناطق الضفة الغربية المحتلة،مطالبةً المجتمع الدولي لتبني برنامج عقابي وخطوات فاعلة لمحاسبة ومساءلة إسرائيل عن تنصلها وانتهاكها للقانونين الدولي والإنساني.