على بوخلاف: الأجواء السياسية المشحونة بالجزائر تصعب من إجراء الانتخابات الرئاسية حاليا

قال علي بوخلاف المحلل السياسي، إن الأجواء السياسية المشحونة بالجزائر تصعب من إجراء الانتخابات الرئاسية حاليا، وكذلك في خضم القوانين الحالية والتعدي على بعض القوانين، وسط حالة الاعتقالات في البلاد واعتقال بعض رموز المعارضة وهذا لا يؤدي للوصول لانتخابات هادئة.

وأضاف، فيما يتعلق بمشروع قانوني الانتخابات الذين تقدم بهما وزير العدل الجزائري فالقانون وحده لا يكفي، وهيئة الحوار دعت كثيرا لتوفير أجواء هادئة تمهيدا لإجراء الانتخابات غير أن السلطة لم تنفذ ذلك وقامت بحملات اعتقال  في الأوساط السياسية.

وأكد أن إجراء انتخابات رئاسية بطريقة يريدها النظام لن تعطي شرعية كبيرة للرئيس الذي سيخرج من الصناديق ولن يكون المختارين للرئاسة على المستوى الذي يرضاه المتظاهرين و الشارع الجزائري، فالسلطة ترى أن من يرفض الانتخابات هم قلة قليلة وهذا كلام ليس له أصل في الواقع، والأيام المقبلة ستحمل مستجدات تؤكد إمكانية إجراء الانتخابات من عدمه.

وأكد رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح مجددا أن الأولوية التي تفرض نفسها هي إجراء الانتخابات الرئاسية في وقتها المحدد.

وقدم وزير  العدل الجزائري  مشروع قانون للبرلمان لتأسيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات التي يفترض أن تشرف على الانتخابات الرئاسية التي تسعى السلطة إلى إجرائها قبل نهاية العام الحالي.