عودة «الابن الضال» تشعل الصراع في مضيق تايوان

يبدو أن السياسة ربطت بين جغرافية الشمال والجنوب (بين منطقتي صراع: أوكرانيا وتايوان)، رغم أن المسافة من تايوان إلى أوكرانيا تبلغ نحو 8044 كم، ورغم أن توقيت تايوان يسبق توقيت أوكرانيا بمقدار 6 ساعات.

وتؤكد الدوائر السياسية في واشنطن، أن هناك «دعما وتنسيقا متبادلا» بين الصين وروسيا، في قضيتي تايون وأوكرانيا.

بينما يؤكد نائب مدير معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية، التابع لأكاديمية العلوم الروسية، ألكسندر لومانوف، أنه لن يكون لدى الجنود الصينيين الوقت للوصول إلى أوكرانيا، ولا المظليين الروس إلى تايوان.

وفي حالة حدوث نزاع في تايوان، ستحل الصين المشكلة بقواها الذاتية..وبالمثل، إذا حدث شيء سيئ في أوكرانيا، فإن الوجود العسكري الصيني غير مطلوب هناك. بلدانا يدعمان بعضهما البعض في منصات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الإقليمية على وجه التحديد من أجل منع مثل هذا السيناريو المأساوي.

 

قضية «الابن الضال» تختلف عن أزمة أوكرانيا

وترى الدوائر السياسية في بكين، أن «أزمة أوكرانيا» تختلف عن «قضية الابن الضال» حيث تسعى تايوان لفرض الأمر الواقع بانفصالها عن الدولة الأم (الصين)، منذ العام 1949 أكثر من  70 عاما، ليصبح المضيق الذي يفصل جزيرة تايوان عن الصين موقع أزمات  وتوترات دائمة، لكن لم تقع حرب صريحة، ويرجع ذلك بحسب خيراء في الشئون السياسية والاستراتيجية، إلى أن الصين اعتمدت «النفس الطويل» بسياسة  إغراءات «إعادة الوحدة سلميّاً»، عبر تعزيز علاقاتها الاقتصادية والثقافية والاجتماعية مع تايوان.

سياسة « الوحدة بالقوة»

ويشير خبراء عسكريون في واشنطن، إلى أن الصين ابتعدت تماما عن السياسة السابقة «إعادة الوحدة سلميا» واعتمدت سياسة «الضم بالقوة».

وتشهد المنطقة حاليا توترا عسكريا، ومع تكرار أنشطة الصين العسكرية خلال الأشهر القليلة الماضية، إذ تتوغل القوات الجوية الصينية يومياً في منطقة تحديد الدفاع الجوي التايوانية.

وكانت الصين دفعت بمزيد من مقاتلاتها إلى منطقة الدفاع الجوي التايوانية، في تصعيد لاستعراض القوة حول الجزيرة التي تعتبرها الصين جزءاً من أراضيها..

وقال وزير خارجية تايوان، إن بلاده «ستحارب للنهاية» إذا هاجمتها بكين.

وكانت البحرية الأمريكية قد أعلنت أن المدمرة «جون إس ماكين» التي تحمل صواريخ موجهة عبرت مضيق تايوان، وقالت قيادة مسرح العمليات الشرقي للصين إنها رصدت السفينة، ونددت بقيام الولايات المتحدة بـ «تعريض السلام والاستقرار في مضيق تايوان للخطر».

  • وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية التايواني ،جوزيف وو، إن الولايات المتحدة «تشعر بالقلق»، وإن صنّاع القرار الأمريكيين يراقبون التطورات في المنطقة، ومن الواضح أنهم يرون خطر احتمال أن تشنّ الصين هجوماً على تايوان..

عودة الإبن الضال

وفي توضيحه للمشهد العام حول مصيق تايوان، قال وزير الخارجية الصيني، اليوم الإثنين، إن تايوان «ابن ضال» سيعود إلى البيت في نهاية المطاف وليس قطعة شطرنج يمكن اللعب بها، مؤكدًا إصرار بكين على إخضاع الجزيرة لسيطرتها.

ويضيف «وانغ يي»: إن سبب التوتر الحالي هو محاولات حكومة تايوان الاعتماد على الولايات المتحدة من أجل الاستقلال، وإن الولايات المتحدة ودول أخرى تحاول «استخدام تايوان للسيطرة على الصين»، وهذه التصرفات  «المنحرفة» هي التي غيرت الوضع وقوضت السلام في مضيق تايوان، منتهكة ما أجمع عليه المجتمع الدولي والأعراف الأساسية للعلاقات الدولية.

إجراءات  صينية «مضادة قوية» وتايون تندد

وحذر وزير الخارجية، من أن الصين اتخذت «إجراءات مضادة قوية»، كي «تصدم غطرسة»، أولئك الذين يسعون إلى الاستقلال الرسمي لتايوان..مؤكدا موقف الصين الرسمي، بأنه من الواجب إعادة توحيد الصين، وستتوحد، وأن سلطات بلاده لن تسمح لأحد باستخدام تايوان لمصالحه الأنانية، وهي واثقة من أن الجزيرة تشبه «الابن الضال الذي سيعود في نهاية المطاف إلى وطنه».

  • وفي المقابل نددت حكومة تايوان بالضغط الصيني، قائلة، إن شعب تايوان فقط هو من له الحق في تقرير مستقبله، وإنه لن يستسلم للتهديدات»..وهكذا بقيت مياه مضيق تايوان تترقب اشتعال الموقف.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]