عون يثق في اجتياز لبنان الأوضاع الاقتصادية الصعبة

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم السبت، إن بلاده سوف تجتاز الأوضاع الاقتصادية الصعبة عبر اتخاذ قرارات تعزز الإنتاج.

جاءت تصريحات عون بعد ساعات من خفض وكالة “فيتش” التصنيف الائتماني لاقتصاد لبنان من “بي-” إلى “سي سي سي”.
كما أكدت وكالة “ستاندرد آند بورز” أمس الجمعة تصنيفها طويل وقصير الأمد لديون لبنان عند “بي – / بي”، قائلة إن الأفق الاقتصادي للبلاد ما زال سلبيا.

وقال عون، الذي تولى السلطة عام 2016، في تصريحات أدلى بها في مقر إقامته الصيفي إن الأزمة الاقتصادية اللبنانية متراكمة منذ سنوات عديدة وليس السنوات القليلة الماضية فحسب.

وتعهدت الحكومة اللبنانية بإحراز تقدم سريع على صعيد الإصلاحات لمواجهة أزمة اقتصادية متفاقمة دفعت وكالة فيتش لخفض تصنيف لبنان الائتماني أمس الجمعة.

وقال  وزير المال اللبناني علي حسن خليل، السبت، إن تقريري فيتش وستاندرد آند بورز أكدا الحاجة الماسة للإصلاح الذي تأخرت فيه الحكومة كثيرا، مضيفا أن “هذا التصنيف هو تذكير للبنان بأن عمل الحكومة ليس ترفا بل ضرورة قصوى في المرحلة المقبلة”.

وأضاف في تصريحاته لرويترز: “نحن سنتصرف بمسؤولية مع التقرير. نحن واثقون بأننا سنستطيع الخروج من الأزمة نحو مزيد من الاستقرار”.

ويواجه لبنان أحد أكبر أعباء الدين العام في العالم والذي يبلغ 150% من الناتج المحلي الإجمالي كما يعاني بطئا في النمو الاقتصادي منذ سنوات.

كما تواجه الأوضاع المالية الحكومية، التي تعاني فسادًا وإهدارًا، ضغوطا بسبب تضخم القطاع العام وتكاليف خدمة الديون ودعم شركة الكهرباء الحكومية.