غرامات اللاعبين والأندية البرازيلية تتحول إلى تبرعات لمكافحة كورونا

سيوجه جزء كبير من رسوم الغرامات على أندية ولاعبي كرة القدم البرازيلية إلى صندوق للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقالت المحكمة الرياضية البرازيلية اليوم الاثنين إنه في ظل توقف مسابقات الدوري في البلاد سيتم منح فرصة للاعبين لتبديل عقوبات الإيقاف ضدهم إلى غرامات.

وستخصص 90 % من الغرامات، التي يدفعها اللاعبون عادة بسبب التصرفات العنيفة أو المشاجرات، للتبرع إلى مستشفيات ووحدات علاج مرضى كوفيد 19.

وقال متحدث باسم المحكمة إن كل فريق سيختار مؤسسات محلية لمساعدتها أو التبرع لقائمة مقترحة من المراكز الصحية.

وإضافة إلى ذلك ستتحول الغرامات على الأندية التي تخص التأخير في انطلاق المباريات إلى تبرعات للصندوق.

وأشار متحدث إلى أن السلطات فرضت غرامات بقيمة مليوني ريال برازيلي تقريبا (380343 دولارا) العام الماضي.

وسجلت البرازيل 11516 حالة إصابة بالمرض وتوفي 506 أشخاص.