غزة تختنق اقتصاديا.. شركات مغلقة وعمالة مهددة

يشهد قطاع غزة العديد من الأزمات الاقتصادية، التي أدت إلى غلق ما يقرب من 520 شركة إنتاجية، وشهد عام 2019 تشريد أعداد كبيرة من العاملين.

ومن جانبه، قال عضو مجلس إدارة الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية، محمد المنسي، إن أكثر من 520 شركة أغلقت في قطاع غزة نتيجة لعدة أسباب، منها الحصار المفروض عليه، وعدم دفع التعويضات الناجمة عن التدمير في الحروب الثلاثة للمتضررين.

وكان قطاع غزة يعتمد على الأيدي العاملة، بينما يشتكي اليوم من تراجع ملحوظ في الحركة الاقتصادية كما يؤكد رجال الأعمال.

وقال رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينية، علي الحايك،  “لدينا إحصائيات وأرقام تشير إلى أن الأعوام الماضية صعبة جدا من حيث الوضع الاقتصادي”.
وعبر عدد من المواطنين في قطاع غزة خلال مقابلات مع الغد عن المعاناة التي تواجههم، مشيرين إلى أن عام 2019 من أصعب الأعوام التي مرت عليهم من حيث المعيشة، وعدم القدرة على توفير احتياجات الأسرة.

وأثرت عوامل كثيرة على الاقتصاد الفلسطيني في غزة، فمع وجود الحصار الإسرائيلي على القطاع وتقييد الحركة لرجال الأعمال والتجار الفلسطينيين.