غزة.. صحفيون وحقوقيون يطالبون بتوفير الحماية الدولية للعاملين في وسائل الإعلام

طالب العشرات من الصحفيين والحقوقيين الفلسطينيين،الأمم المتحدة وكافة المؤسسات الدولية، بالعمل الجاد على توفير الحماية الدولية لكافة العاملين في وسائل الإعلام، على ضوء استمرار الجرائم الإسرائيلية بحق الصحفيين، والتي كان اخرها استهداف الزميل سامي مصران أثناء تغطيته لمسيرة العودة الجمعة الماضية.

وشارك العشرات من الصحفيين والحقوقيين والسياسيين في وقفة احتجاجية،اليوم الأحد، للتنديد بالجرائم الإسرائيلية وتعمد استهداف قوات الاحتلال للصحفي سامي مصران مصور قناة الأقصى الفضائية، رفعوا خلالها اللافتات والشعارات التي تطالب بوقف الانتهاكات بحق الصحفيين الفلسطينيين.

وكان الصحفي مصران أصيب بقنبلة غاز أطلقها جنود الاحتلال بشكل مباشر عليه فأصابت عينه اليسرى وأدت إلى إصابتها بجروح خطيرة نتج عنها تهتك في العين.

وقال الصحفي راجي الهمص مدير دائرة البرامج بقناة الأقصى، أن قوات الاحتلال أرادت من خلال استهدافها للصحفي ” مصران” طمس حقيقة جرائمها بحق المشاركين في مسيرة العودة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة . والتغطية على تلك الجرائم من خلال استهداف عين الحقيقة وطمسها لكى لا تصل الى العالم .

ودعا الهمص الى توثيق الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون الفلسطينيون يوميا ورفع دعاوى جنائية ضد قادة الاحتلال الإسرائيلي.
كما دعا منظمات حقوق الانسان الى التحرك في هذا المجال عبر منظمات حقوق الإنسان الدولية.

وأكد عضو الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار هاني الثوابتة، أن جريمة استهداف جنود الاحتلال للمصور الصحفي سامي مصران جريمة جديدة تضاف إلى سجله الحافل بالجرائم، موضحاً أن الاحتلال أراد بهذا الاستهداف المتعمد “اغتيال عين الحقيقة”.

وطالب الثوابتة كافة المؤسسات الدولية بالعمل على تجريم الاحتلال وإدانته ومحاسبته على الجرائم التي يرتكبها بحق المواطنين الأبرياء والصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام.

وأكد مدير الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بغزة جميل سرحان أن قوات الاحتلال واجهت مسيرات العودة السلمية “بعنف مجرم وجرائم ارتقت إلى جرائم حرب”، محملاً سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم.

وأوضح سرحان، أن استهداف قوات الاحتلال للصحفي مصران هو استهداف للحقيقة وناقلها، وللتغطية على جرائمها بحق المدنيين العزل الذين يمارسون حقهم الطبيعي في التظاهر السلمي ، مشدداً على ان هذه الانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة مخالفة لكل قواعد ومعايير القانون الدولي التي تستوجب توفير الحماية للصحفيين.

وأشار إلى أن 41 صحفيًا أصيبوا أكثر من مرة وفي أكثر من مكان باستهداف متعمّد من جنود الاحتلال وهذا يدلّ على إصرار الصحفيين على كشف الحقيقة وجرائم الاحتلال”.