غضب أوروبي واستياء بالكونجرس الأمريكي من هجوم تركيا على سوريا

تفشى الغضب في العالم، ضد نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد أن أطلق عملية عسكرية عصر اليوم الأربعاء، تستهدف احتلال الشمال السوري وإبادة السكان العرب والأكراد هناك، أدانت الدول الأوروبية ومصر وعدد كبير من دول العالم، العملية العسكرية التي تحمل تعدي على دولة أخرى واحتلالها.

 

وأدانت مصر، الأربعاء، بأشد العبارات، العدوان التركي على الأراضي السورية، ودعت لعقد اجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية لبحث تلك التطورات، وأوضحت الخارجية المصرية، في بيان، أن “تلك الخطوة التركية تُمثل اعتداءً صارخاً غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة استغلالاً للظروف التي تمر بها والتطورات الجارية، وبما يتنافى مع قواعد القانون الدولي”، وطالبت مصر بـ”وقف أية مساعٍ تهدف إلى احتلال أراضٍ سورية أو إجراء هندسة ديموغرافية لتعديل التركيبة السكانية في شمال سوريا”.

وأدانت جمهورية ألمانيا الاتحادية، الأربعاء، العدوان التركي على شمالي سوريا، مؤكدة أنه يعمل على إعادة تنشيط دور تنظيم داعش الإرهابي، وقال وزير الخارجية الألماني هيكو ماس، إن بلاده تدين بقوة الهجوم التركي على شمال سوريا، لافتا إلى أن هذا العدوان يؤدي إلى مزيد من الاضطراب في المنطقة ويعزز دور داعش في المنطقة.

قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، الأربعاء، إن الهجوم التركي على سوريا يهدد استقرار المنطقة، وأضاف كونتي في تصريحات صحفية، إن العدوان يجب وقفه في أقرب وقت تفاديا لإلحاق الضرر بالمنطقة.

وأكد وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك في بيان إنه استدعى، اليوم الأربعاء، سفير تركيا لدى بلاده بعدما بدأت أنقرة عملية عسكرية في سوريا، وأضاف بلوك في بيانه “هولندا تندد بالهجوم التركي على شمال شرق سوريا… ندعو تركيا إلى عدم مواصلة السير في الطريق الذي تسلكه”.

 

 

فيما دعت بريطانيا وفرنسا وألمانيا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى الاجتماع لمناقشة العدوان التركي على شمال سوريا، وقالت وزيرة الشؤون الأوروبية بفرنسا أميلي دو مونشالان، الأربعاء، أمام لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان إن “الدول الثلاث تضع اللمسات الأخيرة على بيان مشترك لإدانة الهجوم التركي بشدة”.

ودعت المفوضية الأوروبية، الأربعاء، تركيا إلى وقف عدوانها العسكري ضد الأكراد في شمال سوريا.

وقال رئيس المفوضية جان كلود يونكر إن العدوان على الأكراد في شمال سوريا سيهدد الأمن هناك ويفاقم الأوضاع الإنسانية.

وفي الولايات المتحدة، قال السيناتور الجمهوري ليندسي جراهام إن الكونجرس سيجعل تركيا تدفع “ثمنًا باهظًا” بعد هجومها على سوريا.

وكتب جراهام تغريدة على “تويتر” جاء فيها : “إذا كانت التقارير الإعلامية دقيقة حول دخول تركيا لشمالي سوريا، فهذا بمثابة كارثة يجري إعدادها”.

وعلى الأرض، شهدت عدة مدن أوروبية وأمريكية، الأربعاء، احتجاجات ضد العدوان الذي تشنه تركيا على الأكراد في شمالي سوريا.

وتجمع سوريون في مدينة ستراسبورغ بفرنسا أمام مجلس أوروبا ورفعوا لافتات تدين العدوان على تركيا وتهاجم رجب طيب أردوغان.

وعبَّر المتظاهرون عن أسفهم جراء الصمت الدولي عن العدوان، مطالبين العالم بتحمل مسؤولياته تجاه ما يحدث في شمال سوريا.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية تجمع سوريون أمام البيت الأبيض احتجاجا على سحب الولايات المتحدة الأمريكية قواتها من شمال سوريا.

ولطخ بعض المتظاهرين وجوههم بالدماء تعبيرا عن غضبهم من موقف الولايات المتحدة من العدوان على الأكراد.