غضب عربي وتحذير دولي من تصريحات نتنياهو بضم غور الأردن

تتوالي الإدانات ضد إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عزمه ضم غور الأردن حال إعادة انتخابه.

وتعتبر الأغوار الفلسطينية كنزاً استراتيجياً لاحتوائها على أكبر حوض مائي على الحدود الشرقية وتميزها بمساحتها الجغرافية الواسعة ذات المناخ الملائم زراعياً صيفاً وشتاءً.

وفيما أدان الاتحاد الأوروبي تصريحات نتنياهو ،حذرت الأمم المتحدة من أن إعلانه يفتقر لأساس القانوني الدولي.

وجاءت التحذيرات الفلسطينية من خطورة تعهد نتنياهو بضم الأغوار، كونها موطأ قدم للاحتلال بعد عام 67 نظرا لأهميتها الاستراتيجة والأمنية ، وقد بسطت إسرائيل يدها على 88% من المساحة الإجمالية، وتعد الأغوار بمثابة سلة فلسطين الأولى.

وتصريحات نتنياهو بدأت فعليا قبل تصريحاته الانتخابية ، وذلك بتفريغ المنطقة من أهلها وتهجيرهم وضخ موازنات لزيادة أعداد المتسوطنين وتكريس السيطرة العسكرية على المنطقة.