غضب في الشارع اللبناني بعد طرح اسم الصفدي لرئاسة الحكومة

على الرغم من رفض الشارع اللبناني لترشيح الوزير السابق محمد الصفدي لرئاسة الحكومة اللبنانية الجديدة، إلا أن هناك توافق سياسي مبدئي على هذا الترشيح.

اختيار الصفدي والذي شغل وزارات الأشغال والاقتصاد والمالية سابقا، جاء خلال اجتماع عقد بين رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري وممثلين عن حركة أمل وجماعة حزب الله.
وأبدى عدد من القوى السياسية موافقته على أن يرأس الصفدي حكومة تكنوسياسية تتألف من اختصاصيين وسياسيين، إلا أن المشاورات لا تزال مفتوحة ومستمرة.

الصفدي كان وزيرا للأشغال العامة والنقل في عهد الرئيس إميل لحود وشغل منصب وزيرا للاقتصاد والتجارة بين عامي 2008 و2009, قبل أن يعاد تعيينه مرة أخرى وزيرا للاقتصاد, كما عين الصفدي وزيرا للمال في عام 2014.

وتجمع عشرات المتظاهرين أمام منزل الصفدي في طرابلس, معتبرين أن طرح اسمه لا يرتقي لمطالب المحتجين في البلاد.

يأتي ذلك فيما حاول المتظاهرون في منطقة جل الديب شمال بيروت إلى الخروج من المناطق الداخلية, في محاولة لإعادة قطع الاوتوستراد. مما جعل قوات الجيش تقوم بعمل حاجزا بشريا لمنعهم, ما أدى إلى وقع اشتباكات, أسفرت عن سقوط العديد من الجرحى.

وبمناسبة مرور شهر على بدء الاحتجاجات في لبنان دعا النشطاء إلى الخروج يوم الأحد للمشاركين في مظاهرات تحت اسم أحد الشهداء لتحقيق جميع مطالبهم.