غلاء وركود.. هكذا تعاني الأسواق العربية في رمضان بسبب كورونا

تعاني الأسواق العربية من حالة ركود غير مسبوقة في شهر رمضان بسبب تفشي فيروس كورونا، والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومات لمنع انتشار الوباء.

المشهد العام لم يكن مبشرا في الأسواق الرئيسية داخل العواصم العربية، حيث قلت الحركة، وانخفض الطلب على السلع، وهو ما جعل التجار يعبرون عن استيائهم بسبب تلك الظروف التي أثرت عليهم بشكل مباشر.

وضع اقتصادي سىء

افتقدت مدينة نابلس الأجواء التقليدية لاستقبال شهر رمضان بسبب ما تعانيه من تذبذب اقتصادي حاد، رغم أنها شهدت تخفيفاً في الإجراءات الميدانية في منع التنقل والحركة.

ويتزامن شهر رمضان  مع حزمة تسهيلات حكومية لبعض القطاعات الحياتية في الأراضي الفلسطينية وتحديداً في مدن شمال الضفة الغربية. لتعود الحياة في نابلس تدريجياً وتكتظ الشوارع بالمارة بحثاً عن بهجة مرتقبة وتوهج لزينة رمضان.

يقول أحد المواطنين ويدعى جمال حمو  “كان يتم التحضير لشهر رمضان قبل شهرين من حلوله، ولا توجد مظاهر بهجة الآن مقارنة بالماضي.

وفي قلب البلدة القديمة تبدلت الصورة التقليدية لأزقتها في زمن كورونا، ولم يعد طابور الانتظار كما هو حول الكنافة، فقد تأثرت صناعة الحلويات المرتبطة بنابلس نتيجة لكورونا.

ويتوقع التجار أن ينخفض حجم المبيعات خلال شهر رمضان بصورة معاكسة مع العام الماضي.

ويشير أبو حمدي القدومي صاحب محل حلويات، إنه  لم يعد هناك إقبال مثل الماضي، وأصبحت القرى مغلقة علينا.

وفي الجهة المقابلة للتسهيلات، تعالت أصوات التجار الذين لم يشملهم قرار فتح محالهم خلال شهر رمضان مطالبين الجهات المختصة بضرورة استمرار عجلة الاقتصاد خلال فترة الذروة المنتظرة والنظر في ظروفهم الاقتصادية.

ويقول أيمن المصري، أحد  التجار المتضررين، إن الشارع سينفجر، كما أن الوضع الاقتصادي لا يتحمل، ورسالتنا واضحة.

وقدّم الشكر للحكومة والدولة على الإجراءات الصحية لعدم نشر الوباء، ولكنه يناشد بمساعدة القطاعات الاقتصادية المتضررة والتي تمثل نسبة 80% بحسب حديثه.

أسواق مغلقة 

وفي تونس، أغلقت المتاجر بسبب الحجر الصحي في المدينة العتيقة القلب النابض للعاصمة، والتي تمثل إحدى المنارات الثقافية ووجهة التسوق لتحضير لوازم شهر رمضان، غير أن التغييرات التي طرأت على العالم بسبب تفشي فيروس كورونا أفقدها بريقها، لاسيما في أسواقها الشعبية، ومحال صنع الحلويات التقليدية.

يقول أحد المواطنين في لقاء مع قناة الغد، إن أزمة كورونا شلت الحركة في المدينة العتيقة وأصبحت المحال مغلقة.

ويتواصل الحجر الصحي الشامل في البلاد حتى 3 مايو/أيار المقبل، فيما منعت السلطات صلاة التراويح بالمساجد وفتح المقاهي لعدم بلوغ الذروة الوبائية.

ويستمر خلال شهر رمضان سريان قرار إغلاق المساجد أمام المصلين منعاً للاكتظاظ بما يشمل منع أداء صلاة التراويح في أقدم وأعرق مساجد المدينة.

ونتيجة أزمة فيروس كورونا تشهد المدينة العتيقة في تونس كسادا اقتصاديا وتراجعا في الحركة مقارنة بالسنوات الماضية في شهر رمضان، فيما يستعد التونسيون لاستقبال الشهر الكريم وسط إجراءات حازمة ومراقبة مشددة بالأسواق.

ارتفاع أسعار

وفي السودان، يحل شهر رمضان في ظرف استثنائي مثل غيرها من الدول العربية والإسلامية بسبب فيروس كورونا الذي خلق تداعيات اقتصادية واجتماعية على استعدادات استقبال شهر رمضان في السودان.

وفي سوق بحري العتيق، الذي يعد  من أقدم الأسواق السودانية التي توفر مختلف إحتياجات السودانيين بأسعار مناسبة إذا ما قورن بغيره من الأسواق، هذا الازدحام والإقبال على الشراء يعد من العلامات الراتبة لتجهيزات شهر رمضان المعظم التي يقبل عليها السودانيون حتى تحت وطأة كورونا وإجراءات الحظر الشامل.

ويعاني السودانيون بالإضافة إلى ارتفاع الأسعار نقصا حادا في الخدمات الرئيسة، وعدم إيصال السلع المخفضة إلى مناطقهم كما تقتضي ظروف الحظر

وأبدى العديد من المواطنين خلال مقابلات مع الغد من داخل الأسواق عدم تقبلهم تلك الزيادة في الأسعار، التي جعلتهم لا يستطيعون شراء احتياجاتهم.

لذا يعد التكافل بين الأسر هو الحل، خاصة أنه من السمات التي تميز المجتمع السوداني عن غيره.

مصر

35٬444
اجمالي الحالات
1٬365
الحالات الجديدة
1٬271
اجمالي الوفيات
34
الوفيات الجديدة
3.6%
نسبة الوفيات
9٬375
المتعافون
24٬798
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

39٬376
اجمالي الحالات
568
الحالات الجديدة
281
اجمالي الوفيات
5
الوفيات الجديدة
0.7%
نسبة الوفيات
22٬275
المتعافون
16٬820
حالات تحت العلاج

فلسطين

577
اجمالي الحالات
0
الحالات الجديدة
4
اجمالي الوفيات
0
الوفيات الجديدة
0.7%
نسبة الوفيات
404
المتعافون
169
حالات تحت العلاج

العالم

7٬243٬589
اجمالي الحالات
107٬421
الحالات الجديدة
411٬590
اجمالي الوفيات
2٬655
الوفيات الجديدة
5.7%
نسبة الوفيات
3٬557٬947
المتعافون
3٬274٬052
حالات تحت العلاج