غياب بيليه عن إزاحة الستار عن تمثاله في البرازيل

لم يحضر أسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه احتفالا يوم الخميس، لإزاحة الستار عن تمثال له يمثل فريق البرازيل التاريخي الفائز بكأس العالم 1970.

يعاني بيليه من مشاكل في الحركة منذ سنوات، مما أجبره على استخدام الكرسي المتحرك في الأماكن العامة.

وكان 9 لاعبين من المنتخب الذي مثل البرازيل قبل نحو 50 عامًا حاضرين في مقر اتحاد كرة القدم في ريو دي جانيرو، لكن بيليه البالغ من العمر 79 عامًا شارك فقط عبر شريط مصور.

وقال المتحدث باسمه، بيبيتو فورنوس، إنه تم الاتفاق بالفعل على أن بيليه لن يحضر إزاحة الستار عن تمثاله، الذي صنعته شركة مقرها لندن.

قال بيليه مازحا في تسجيل مصور تم تصويره سابقا في منزله في غواروجا خارج ساو باولو “عندما يتعلق الأمر بالجمال، فإن التمثال يكون أكثر جمالا. أشكر الله على تمتعي بالصحة خلال هذا التكريم في هذه اللحظة.”.

كان أحد أبناء بيليه صرح لوسائل الإعلام البرازيلية الأسبوع الماضي أن والده مصاب بالاكتئاب لعدم تمكنه من الحركة بحرية منذ خضوعه لجراحة في الورك عام 2012.

وحضر جارزينيو وكلودوالدو وبريتو أعضاء منتخب البرازيل 1970 الاحتفال إلى جوار تيتي المدرب الحالي للفريق الوطني.

ويُصنف فريق البرازيل 1970، الذي كان يقوده بيليه ويضم أسماء مثل جيرسون وتوستاو وريفيلينو وكارلوس ألبرتو، على نطاق واسع بأنه أعظم فريق في التاريخ.

وفاز الفريق بمبارياته السبع في كأس العالم 1970 بالمكسيك وتوجها بالانتصار 4-1 على إيطاليا في النهائي.

وبدا تمثال بيليه بالحجم الطبيعي، الذي ظهر فيه مرتديا قميص الفريق في كأس العالم 1970، مشابها إلى حد بعيد لمهاجم سانتوس ونيويورك كوزموس السابق عكس العديد من تماثيل مشاهير اللاعبين التي كُشف عنها النقاب مؤخرا في جميع أنحاء العالم.