فتح: اعتداء الاحتلال على رجال الدين والرهبان في القدس لن يرهبنا

أكدت حركة فتح أن سياسات دولة الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة، لن ترهب شعبنا ولن تزيده إلا قوة على مواصلة نضاله وكفاحه، وأن محاولة الاحتلال للحلول مكان وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا” في القدس ومخيماتها يجب التصدي له بقوة وبحزم.

وقال المتحدث باسم الحركة الدكتور عاطف أبو سيف: “ما تقوم به دولة الاحتلال في العاصمة من حملات اعتقال لأبناء شعبنا وخاصة قيادة فتح ورجالات الدين ومداهمات البيوت والتفتيش وتقييد الحركة ومصادرة المباني والأراضي ومحاولتها وقف الوجود الفلسطيني في عاصمة الأباء والأجداد لن يمس من إرادة شعبنا ولا إصراره على إنجاز حقوقه الوطنية، الاحتلال زائل مهما طال الزمن أم قصر”.

وأشار ابو سيف إلي محاولات سلطات الاحتلال العسكري أو ما يسمى بلدية الاحتلال في العاصمة للمساس بأعمال وكالة الغوث في مخيم شعفاط، مؤكدأ أن النضال من أجل استمرار الوكالة ستتواصل وأن مسؤولية حماية وجودها باتت مهمة وطنية بوصفها الشاهد الأخير على الجريمة والمحرقة التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني عام ١٩٤٨ بتعاون وصمت المجتمع الدولي.