فتح تتهم حماس بالاعتداء على الناطق باسمها في غزة

اتهمت حركة فتح، مساء الإثنين، عناصر من حركة حماس بالاعتداء  على الناطق باسمها في قطاع غزة عاطف أبو سيف.

وقال رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح، منير الجاغوب، في تصريح صحفي، إن “مسلحين من حركة حماس اعترضوا سيارة الناطق باسم الحركة في غزة، واعتدوا عليه بالضرب، ما أدى إلى إصابته بجراح”.

من جهتها، أدانت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان “ديوان المظالم” الحادث، الذي تعرض له الدكتور عاطف أبو سيف، الناطق بلسان حركة فتح في قطاع غزة، معتبرا إياه تصعيدا خطيرا في مجرى الأحداث.

وطالبت الهيئة الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، باعتبارها الجهة التي تتحمل المسؤولية عن حماية المواطنين، بسرعة الكشف عن الفاعلين وإحالتهم للمحاكمة، حفاظا على السلم الأهلي.

واعتبرت الهيئة، في بيان صحفي، أن حالة الانتهاكات القائمة لحقوق الإنسان في قطاع غزة في أعقاب التظاهرات السلمية الأخيرة قد خلقت أجواء تحريضية على المعارضين السياسيين والنشطاء، مطالبة حركة حماس والأجهزة الأمنية في قطاع غزة بالوقف الفوري لجميع الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان من اعتقالات واقتحامات واعتداء على المتظاهرين ووقف التحريض على النشطاء والصحفيين وإتاحة الحق للمواطنين في التعبير عن رأيهم بما في ذلك حقهم في التظاهر السلمي.

بدوره، استنكر حزب الشعب الفلسطيني استمرار الأجهزة الأمنية لسلطة الأمر الواقع في قطاع غزة بحملاتها القمعية واعتقالاتها المتواصلة للمئات من المحتجين على تردي الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة.

وعبر الحزب في بيان صحفي عن إدانته الشديدة للاعتداء الوحشي بالضرب والتكسير الذي تعرض له عاطف أبو سيف عضو المجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني والناطق باسم حركة فتح.

وطالب الحزب سلطة الامر الواقع في قطاع غزة بوقف حملات الاعتقال وحملات القمع الذي تمارسه بحق المواطنين المقهورين والمطالبين بحياة كريمة داعيا للإفراج الفوري عن كافة المعتقلين وتلبية مطالب المحتجين العادلة.