فتح: حكم حماس لغزة غير شرعي وتواصل تفردها وفق مصالحها

قالت حركة فتح إن حكم حماس لقطاع غزة غير شرعي وليس المجلس المركزي الذي يمثل شعبنا في كافة أماكن تواجده،وإن المجلس المركزي هو من اوجد السلطة التي منح حماس حق التنافس الحر على مؤسساتها وفق الانتخابات وهى ذات السلطة التي استخدمت حماس السلاح وازهقت الأرواح من أجل السيطرة عليها.
وأكدت الحركة ان حماس ومنذ 11 عاما ترفض كل الجهود المبذولة لإنهاء الانقسام وتقف عائقا أمام استعادة الوحدة الوطنية تواصل تفردها في مصير شعبنا في القطاع دون ادني اعتبار لأي مصلحة وطنية.

وقال المتحدث باسم الحركة، عاطف أبو سيف في بيان صحفي اليوم السبت، ردا على بيان لحماس الذي وصفت فيه المجلس المركزي “غير شرعي وانفصالي”انه في الوقت الذي ينشغل شعبنا في لملمة جراحه بعد العدوان الإسرائيلي الهمجي على قطاعنا الباسل فإن حماس لا تفعل شيئا سوى توتير الساحة بمثل هذه البيانات.

وأضاف: حماس ترفض كل الجهود المبذولة لإنهاء الانقسام وتقف عائقا أمام استعادة الوحدة الوطنية، كما تواصل تفردها في مصير شعبنا في القطاع دون أدنى اعتبار لأي مصلحة وطنية، لذا على حماس ان تختار بين الوحدة الوطنية أو الوقوف في وجه الشعب وإرادته.

وأكد أبو سيف، ان المسؤولية الوطنية التي تتصرف وفقها القيادة الفلسطينية لإفشال صفقة القرن وانجاز الحقوق الوطنية لا تروق لمن يريد ان يلتف على مصالح الشعب الفلسطيني.

واضاف : المجلس المركزي يجتمع قبل وجود حماس بعشرات السنين وهو لن يتوقف أمام رفضها وتعنتها لأنه يمثل الإرادة الحية لشعبنا. وحماس مدعوة في كل مرة أن تعود إلي الصف الوطني وتتوقف عن تمزيق الوحدة الوطنية وتفتيت الجهد .

وشدد على مواقف حركة فتح الثابتة وتمسكها بالوحدة الوطنية وشعبها لاستعادتها على طريق استعادة الاستقلال الوطني، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني وقواه الحية إزاء استمرار هذا الانقسام مطلوب منه مواقف شجاعة لوضع حد له.