فتح: سنقاوم الاستيطان وسنتصدي لكل المخططات الإسرائيلية الأمريكية

أكدت حركة فتح، أن الشعب الفلسطيني سيقاوم الاستيطان الإسرائيلي، وسيتصدى لكل المشاريع، التي تنهب الأراضي وتمزق أواصر المدن والقرى الفلسطينية، محملة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن كل ما يترتب على توسيع العمليات والمخططات الاستيطانية.

وحذر عضو المجلس الثوري للحركة، المتحدث باسمها، إياد نصر، في بيان صحفي اليوم الخميس، من مخططات الاستيطان الجديدة والخطيرة، التي يتبناها رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، ووزير جيشه نفتالي بينيت، والتي تقوم على ضم منطقة الأغوار والسيطرة على المناطق المصنفة “ج”، من أجل إرضاء المستوطنين واليمين المتطرف، لكسب دعمهم في انتخابات إسرائيل المقبلة.

وشدد نصر على ضرورة مضاعفة الاحتجاجات الشعبية المنددة بالاستيطان في كافة المدن والقرى الفلسطينية، وقال إن “حركة فتح ومعها جماهير شعبنا قادرة على إفشال مخططات الاحتلال عبر فعاليات متواصلة في المناطق المهددة بالاستيلاء عليها لصالح خطط الضم الإسرائيلية، مذكرا بفعاليات الاحتجاج الكبيرة في قرية الخان الأحمر شرق مدينة القدس المحتلة، والتي أوقفت قرارا احتلاليا بهدمها.

وأضاف نصر، أن “هذه المخططات، التي بدأت سلطات الاحتلال بتنفيذها على الأرض بوتيرة متصاعدة، والتي تمثلت في توسيع عمليات هدم المنازل الفلسطينية واقتلاع الأشجار المعمرة، وتخريب المزروعات، والاستيلاء على مساحات واسعة من الأراضي، وتحويل أخرى إلى “محميات طبيعية”، تخالف القرارات الدولية ذات الصلة، التي تعتبر الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة “غير شرعي”، وتدمر كذلك “حل الدولتين”.

وأوضح، أن تسريع إسرائيل الحالي لوتيرة الاستيطان يأتي في سياق الدعم الأمريكي العلني، بعد زعم وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بأن المستوطنات الإسرائيلية في القدس والضفة الغربية المحتلة “لا تخالف القانون الدولي”.

وطالب القيادي نصر، المجتمع الدولي بالتدخل العاجل للجم سياسات الاحتلال العدوانية تجاه الشعب الفلسطيني، وتطبيق قرارات الشرعية الدولية، كما دعا دول الاتحاد الأوروبي، التي نددت جميعها بالاستيطان، واعتبرته منافيا للقوانين الدولية، بترجمة تصريحاتها إلى قرارات عملية، تتمثل في الاعتراف بدولة فلسطين كاملة السيادة على حدود العام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.