فرقة البراق الفلسطينية تكشف للغد كواليس فيديو «إلى القدس»

أطلقت فرقة البراق للإنشاد فيديو كليب يحمل عنوان ” إلى القدس”، وهي تجربة جاءت بمشاركة عدد من الشباب المنشدين والمصورين والمخرجين لتقديم عمل فني هو الأضخم من نوعه في القدس. ويمزج العمل بين الاستعراضِ والإنشاد ضمن إطار قصة درامية.

قال حمزة دنديس منشد في فرقة البراق، إن الفيديو كليب يحكي عن مدينة القدس، لافتًا إلى أن كل الأعمال الفنية التي تسلط الضوء عن القدس يتم تصويرها خارج فلسطين.

وأوضح أن الكليب مبادرة شخصية لإبراز قيمة القدس. وتابع قائلًا إن أخاه عبد الرحمن دنيس شاركه الفيديو كليب رفقة ابنته ليان.

من جانبه، قال المخرج الفلسطيني أمجد عرفة، إن فكرة الفيديو كليب تدور في إطار إنساني، مشيرًا إلى أن الكليب يمزج بين الاستعراض والإنشاد الديني.

وأكد أن الفيديو كليب أبرز الأماكن المقدسة والمحال التجارية في البلدة القديمة، وقدم أبطال الكليب الورود إلى المرابطين في لفتة إنسانية تظهر قيمة هؤلاء.

تأسست فرقة البراق عام 2006، من مجموعة من الشباب الملتزم في مدينة صيدا، وهي جزءٌ من «مؤسسة أمجاد للثقافة والتراث» العاملة في لبنان.

وتشارك فرقة القدس في إحياء المناسبات الدينيّة، والأعراس الإسلامية والدورات القرآنيّة الصيفيّة في مدينة صيدا وجوارها، ولا تعتمد الفرقة في أناشيدها على لون واحد من الأناشيد فهناك أنواع مختلفة تؤديها الفرقة مثل اللون الشامي والخليجي. وتتناول قضايا الأمة الإسلامية ولا سيما قضية فلسطين والقدس ومسجدها الأقصى الأسير، كما تنشد الفرقة الموشحات الإسلاميّة، حيث تجمع بين استخدام الإيقاعات الشرقيّة والقديمة.