فروانة: الاحتلال يستغل الانقسام للانقضاض على حقوق الأسرى

تواصل دولة الاحتلال إجراءاتها العنصرية والتعسفية بحق الأسرى الفلسطينيين في سجونها، والتي هي بالغالب ترجمة لتوجيهات وقرارات الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة، وتنفيذ القوانين العنصرية للكنيست الإسرائيلي، والتي تستهدف بمجملها مكانة الأسرى وجوهر الإنسان وكافة تفاصيل الحياة داخل المعتقلات وخلف زنازين السجون.

وتعمل سلطات الاحتلال ومصلحة إدارة السجون على النيل من المكانة والرمزية والوطنية والإنسانية للأسرى الفلسطينيين، كخطوة عقابية جماعية بحقهم، من خلال محاولتها في إذلال وإهانة الأسرى وتركيعهم عبر سلسلة طويلة من الانتهاكات والجرائم وسياسة العزل والإهمال الطبي بحث الأسرى المرضى، دون الاكتراث للمواثيق والأعراف الدولية ومبادئ حقوق الإنسان أو حتى لأوضاعهم الصحية والنفسية داخل المعتقلات.

ويقول الأسير المحرر والمختص بشؤون الأسرى، عبد الناصر فروانة، إن دولة الاحتلال تعمل لعودة الأوضاع داخل السجون الإسرائيلية إلى المربع الأول، والتي كانت سائدة في بدايات احتلالها لباقي الأراضي الفلسطينية عام 1967، وإعادة صياغة وإنتاج مرحلة “نعم ياسيدي” بأشكال جديدة، والانقضاض على الأسرى وتضييق الخناق عليهم أكثر فأكثر ومصادرة ما تبقى لديهم من حقوق، مستغلة بذلك الظروف المحيطة وآثار الانقسام الفلسطيني وتداعياته وانشغال الشارع الفلسطيني بهمومه الداخلية.

وأوضح أن قرارات لجنة “أردان” التي أقرت قبل عام ونيف هي ليست بمعزل عن ذلك، وهي تنسجم مع ما ذكرناه أعلاه، مشيرا إلى أن لجوء إدارة السجون الى ترجمتها تدريجيا أنما يهدف إلى التضييق أكثر على الأسرى ومصادرة ما تحقق خلال العقود الماضية بفعل التضحيات والنضالات الطويلة، مما يشكل ضغطا على واقع الأسرى وينذر بانفجار الأوضاع داخل سجون الاحتلال.

وأعرب فروانة عن قلقه الشديد، ليس على الأسرى وواقعهم الذي يزداد سوءا فقط، وأنما على نضالات الحركة الأسيرة ودماء الشهداء منهم وتضحيات الأجيال السابقة من الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين الذين قاوموا بجوعهم وشاركوا في صمودهم وثباتهم في انتزاع تلك الحقوق المهددة بالمصادرة اليوم وفقدان الأساسيات منها.

ودعا فروانة الكل الفلسطيني، داخل وخارج السجون إلى تدارك خطورة الموقف والإسراع في ترتيب الأوضاع، والبدء بمشاورات جادة يشارك فيها الجميع بهدف الوصول إلى رؤية موحدة في مواجهة إجراءات إدارة السجون الإسرائيلية والحفاظ على حقوق الحركة الأسيرة وانجازاتها التي رسخت على مدار العقود الماضية.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]