فعاليات ضد جرائم الاحتلال في اليوم العالمي للتضامن مع فلسطين

يحيي العالم غدا في التاسع والعشرين من شهر نوفمبر/تشرين الثاني اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المُتحدة في عام 1977 تأكيداً على مركزية القضية الفلسطينية وعلى الدعم والتضامن الكامل مع الشعب الفلسطيني في نضاله المشروع من أجل الحرية والاستقلال.

يتزامن الاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني مع تصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو  التي تفيد بأن الولايات المتحدة تعتبر أن المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة لا تتعارض مع القانون الدولي.

تقسيم فلسطين

اختارت الأمم المتحدة يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني للاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، لأنه يوافق ذكرى قرار الجمعية العامة بتقسيم فلسطين والذي يرجع إلى عام 1947.

ونظمت الأمم المتحدة أمس الأربعاء اجتماعا رفيع المستوى للاحتفال باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني هذا العام في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

ومن جانبه، أكد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في رسالة بعثها إلى اجتماع بمقر الأمم المتحدة  بمناسبة “يوم التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني”، والتي قرأها رياض منصور مراقب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة، أن ” تصريحات وزير الخارجية الأمريكي بشرعنة الاستيطان والقرارات غير القانونية من جانب الولايات المتحدة لا تفضي إلا إلى تشجيع الحكومة الإسرائيلية على تكريس احتلالها وتسريع وتيرة نشاطاتها الاستيطانية وارتكاب مزيد من الجرائم”.

وحثّ عباس العالم على عدم الاعتراف بالوضع غير القانوني الذي أحدثته السياسات الإسرائيلية غير القانونية في فلسطين المحتلة، شاملة القدس الشرقية،.

 الأمم المتحدة والمستوطنات

بمناسبة ذكرى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس إلى وقف بناء المستوطنات الاسرائيلية غير القانونية وهدم المنازل الفلسطينية واستشراء المعاناة في غزة.

وقال جوتيريش، إن “إنشاء المستوطنات في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، ليس له أي شرعية قانونية وهو يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي، على نحو ما ورد في قرار مجلس الأمن 2334.”

وأضاف، أن “هذه الأعمال تنذر بالقضاء على جدوى إنشاء دولة فلسطينية استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بهذا الأمر”.

 

 

الجامعة العربية تتضامن

وتنظم الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، اليوم الخميس، فعالية تضامنية بمناسبة “اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني”.

وأكد بيان صدر عن قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة في الجامعة العربية، أن “إحياء هذه الفعالية المهمة بمقر الجامعة، تأكيد على مركزية القضية الفلسطينية وعلى التضامن والدعم الكامل مع الشعب الفلسطيني في نضاله المشروع من أجل نيل حريته واستقلاله وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس، ورسائل من الدولة العربية تؤكد دعمها للقضية الفلسطينية”.

ويشارك في الفعالية سفراء الدول العربية بالقاهرة والممثلين الدائمين للعرب لدى الجامعة العربية، والسفراء من الأمناء العامين المُساعدين بالجامعة العربية، وسفراء الدول الأجنبية المُعتمدة لدى مصر، وأعضاء السلك الدبلوماسي، وممثلو المنظمات والهيئات الدولية، والاتحادات العربية.

وقفة أمام “الجنائية الدولية”

أكد مدير الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني صلاح عبد العاطي، أن ” اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني  يذكر  العالم بمراجعة كافة الإجراءات التي تم اتخاذها لعودة حقوق الشعب الفلسطيني والمحافظة على حقوق الإنسان والتي تنتهك  من قبل قوات الاحتلال”.

وأضاف، “اليوم العالمي للتضامن مع فلسطين يأتي بالتزامن مع تصريحات وزير الخارجية الأمريكي التي تشرعن الاستيطان والاعتداء على حق الشعب الفلسطيني”.

وكشف عبد العاطي عن تنظيم وقفة لنشطاء حقوقيين أمام محكمة الجنايات الدولية غدا وذلك للمطالبة لفتح تحقيق في جرائم الاحتلال، كما سيتم تنظيم وقفات في أكثر من 80 دولة للتنديد بانتهاكات الاحتلال وتذكير العالم بالقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.