فلسطينية تؤوى قطط الشوارع لتغيير الثقافة المجتمعية

دفع حب تربية القطط والعناية بها الفتاة الفلسطينية مريم إلى إنشاء ملجأ للقطط داخل منزلِها في قطاع غزة، بمواصفات بيئية آمنة وصحية، لتصبح مريم حالة فريدة وسط أقرانها.

وبدأت فكرة إنشاء ملجأ للقطط بعدما شاهت حالات دهس لهذه الحيوانات الأليفة، موضحة أنها تؤوي أكثر من 30 قط في منزلها وأنها ستواصل العمل لتغيير الثقافة المجتمعية.

وتحلم مريم بتوفير مكان أكبر للقطط المشردة في الشوارع لحمايتها من الصعوبات التي تواجهها في الشارع.