فلسطينيون يناشدون السعودية بربط المساعدات بمنع الإجراءات العقابية

ناشدت أسر الشهداء والجرحى والأسرى المقطوعة رواتبهم من السلطة الفلسطينية في قطاع غزة، الملك سلمان بن عبد العزيز، خادم الحرمين الشريفين، والأمير محمد بن سلمان ولي العهد، بربط المساعدات، التي تقدمها المملكة العربية السعودية للسلطة بوقف الإجراءات العقابية، وعدم ممارسة سياسة قطع الرواتب، التي توقعها السلطة على معارضيها، بما فيهم الموظفون من أبناء حركة فتح.

وقالت لجنة أسر الشهداء والجرحى والأسرى، في بيان صحفي اليوم الإثنين، ” باعتبار أن المملكة الشقيقة هي من أكبر الداعمين للشعب الفلسطيني، وقطعا فإنها لا تقبل أن يتم التلاعب بتبرعاتها بما يتسبب بالأذى لأسر الشهداء الذين دفعوا أرواحهم ثمناً لحرية أرضهم ومقدساتها”.

وأضافت اللجنة، “في الوقت الذي يعيش فيه أهالي قطاع غزة مأساة الاحتلال والانقسام والحصار الظالم، ويدفعون من لحمهم الحي ثمنا لصمودهم وثباتهم وإرادتهم الحرة، تُقدم السلطة الفلسطينية على قطع مخصصات الشهداء والجرحى والأسرى، في استجابة للمطالب الإسرائيلية، التي دعت السلطة مرارا إلى وقف هذه المخصصات”.