فلسطين.. الحركة الأسيرة تدعو قادة الفصائل للخروج بموقف موحد ضد صفقة ترامب

دعت اللجنة الوطنية العليا للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، قادة ورؤساء والأمناء العامين للتنظيمات الفلسطينية، لعقد اجتماع فوري وعاجل للخروج بموقف وطني موحد يُترجم بفعل نضالي على الأرض، خاصة أن القضية الوطنية تمر في منعطف تاريخي وحاد.

وطالبت الحركة الأسيرة في بيان لها، اليوم الثلاثاء، جميع القوى والجماهير الفلسطينية إلى التوحد واستجماع عناصر القوة وطي صفحة الخلافات والانقسام، والسعي للانتظام في فعل كفاحي ونضالي مفتوح ومتصل لإسقاط صفقة القرن.

وشددت على ضرورة اعتبار اليوم التالي لإعلان ترامب وعده للاحتلال بمثابة يوم غضب ووحدة وفعل على الأرض يعبر عن الرفض لكل مشاريع التصفية على أن يكون ذلك فاتحة للانتظام في مرحلة فعل وطني نضالي مفتوح.

ودعت الدول العربية والإسلامية والدول الحرة الصديقة في العالم وشعوبها وقواها السياسية إلى عدم التعاطي مع هذا الوعد المشؤوم ورفضه وإسقاطه، مضيفةً “كل من يتساوق معه قد انحاز واصطف إلى جانب عدونا الصهيوني، بما يترتب علينا من واجب الدفاع عن قضيتنا الوطنية ومواجهة كل من تسول له نفسه العبث بها”.

وقالت إن أي نوع من التعاطي وعلى أي مستوى مع أي نوع من مخرجات هذا “الوعد الترامبي” من قبل أي مكوّن فلسطيني بمثابة تواطؤ معزول خارج الإجماع الوطني وهو بالضرورة موقف مشبوه ومدان ويضع صاحبه في منزلة الخونة والعملاء والمتواطئين ويُحكم عليه بما يُحكم على أمثال هؤلاء”.