فلسطين.. المنظمات الأهلية تدعو لاستعادة الوحدة لإسقاط صفقة القرن

دعت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية إلى ضرورة إنهاء الانقسام السياسي وتحقيق الوحدة الوطنية كخطوة رئيسية، من أجل تعزيز صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة وإسقاط ما يسمى بصفقة القرن.

وأكدت الشبكة، في بيان صادر عنها الثلاثاء، أهمية الإسراع في عقد اجتماع الفصائل في غزة من أجل وضع الخطوات الرئيسية والثابتة لإنهاء الانقسام، ومعالجة آثاره الكارثية على الشعب الفلسطيني والقضية الوطنية على قاعدة الحوار الوطني، وتغليب لغة العقل لمواجهة التحديات الراهنة بوحدة حقيقية على المستويين السياسي والشعبي.

وأشارت الشبكة إلى أن استمرار الانقسام السياسي هو إضعاف للموقف السياسي الفلسطيني، وإنهاك لشعبنا، ولجبهتنا الداخلية التي يجب العمل الجاد من أجل إعادة الاعتبار لقضيتنا الوطنية العادلة بصفتها قضية تحرر وطني.

وشددت الشبكة على ضرورة توفير الأجواء المناسبة لتحقيق المصالحة، ووقف الحملات الإعلامية المتبادلة من الجميع فورا، وإطلاق الحريات العامة وفي مقدمتها حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي، وضمان الحقوق الأساسية للمواطن بما فيها حقوقه المدنية وصون كرامته ووقف أي تعديات على القانون الأساسي.

وحذرت من التداعيات الخطيرة لاستمرار الانقسام في وقت يقوم فيه الاحتلال بفرض الأمر الواقع من ضم الأراضي، وتهويد للقدس، وسياسات الاستيطان الاستعماري وهدم البيوت، وتفاقم الأزمة الإنسانية في قطاع غزة، ومنع حرية الحركة والتنقل وتضييق الخناق على حياة الناس، وهو ما يتطلب تكثيف الجهد وتوحيدها في مواجهتها.

وشددت الشبكة على أهمية دور منظمات المجتمع المدني في رفع الصوت وتكثيف الجهود رفضًا لاستمرار الانقسام وللمطالبة باستعادة الوحدة كمطلب يحظى بالإجماع الوطني والشعبي، وتعزيز صمود المواطن الفلسطيني في مواجهة اعتداءات وانتهاكات الاحتلال على جميع المستويات.

وطالبت أطراف الانقسام بوضع مصلحة الشعب الفلسطيني في قمة أولوياتهم من خلال تحقيق المصالحة بشكل جدي وتطوير الحالة الشعبية واستمرارها مشيدة بالموقف الشعبي الموحد في مواجهة صفقة القرن على المستويات كافة.