فلسطين تدعو لتحالف دولي لمواجهة الإجراءات الإسرائيلية والأمريكية

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية اليوم الثلاثاء أيرلندا بالشراكة مع الدول الصديقة في أوروبا، إلى قيادة جهد دولي لحماية حل الدولتين ودعم الحقوق الفلسطينية، في مواجهة الإجراءات الإسرائيلية والأمريكية التي تخالف القانون الدولي وتزيد الأمر الواقع تدهورًا.

وقال رئيس الوزراء، خلال استقباله وزير خارجية أيرلندا سيمون كوفيني في رام الله: “يجب على العالم ألا يبقى رهينة انتظار الخطة الأمريكية التي قد لا تعرض أبدا، بل يجب التفكير بما بعدها، والاعتراف بدولة فلسطين منعا لإسرائيل من تصعيد إجراءاتها التوسعية”.

وأطلع اشتية الوزير الضيف على خطورة المخططات الاستيطانية العدوانية التي أعلنتها سلطات الاحتلال هذا الأسبوع، سواء في سفح جبل المكبر جنوب القدس، أو المستوطنة التي يراد إقامتها على أراضي مطار القدس في قلنديا، إضافة للمستوطنة الجديدة في مجمع سوق الجملة بالخليل، داعيا إلى ضرورة وضع إسرائيل تحت القانون الدولي.

وأكد رفض الحوافز الأمريكية الإسرائيلية التي تصب في تنفيذ “صفة القرن” وإدامة الأمر الواقع بغزة وتكريس فصلها، كالمستشفى الأمريكي على حدود غزة والحديث عن مدن صناعية وجزر عائمة.

وقال إشتية إن الشعب الفلسطيني لا يبحث عن تحسين ظروف الحياة تحت الحصار والاحتلال، بل لديه حقوق سياسية ووطنية يجمع عليها العالم، ولن يقبل بأقل منها.

وتابع: “ذاهبون لانتخابات تكون بوابة لإنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة الوطنية بعد عدم نجاح كل الاتفاقيات التي تم توقيعها، وطالبنا الأمم المتحدة والدول الصديقة بالضغط على إسرائيل لتمكيننا من عقد الانتخابات بالقدس”.

من جانبه، جدد كوفيني التأكيد على التزامه والتزام بلاده بدعم حقوق الشعب الفلسطيني، ومناصرة قضيته في المحافل الدولية، وعدم القبول بأي مخططات تنتقص من حقوق الفلسطينيين.