فورين أفيرز: «داعش» ينتزع مكانة «القاعدة» في الإرهاب الدولي

في مقال تحليلي موسع، رأت مجلة فورين أفيرز الأمريكية، أن «داعش»، الذي تبنى هجمات بروكسل مؤخرا، فضلا عن غيرها من التفجيرات الإرهابية في عواصم العالم، ليس مجرد جماعة إرهابية، إذ إنه حل محل تنظيم القاعدة، في كونه التهديد الجهادي الأكثر إثارة للقلق في العالم.

وتقارن كاتبة المقال بين تنظيمي القاعدة وداعش، مشيرة إلى التباين الشديد بينهما، على رغم تشابه الإيديولوجيا والأهداف، ومؤكدة أن تكتيكات مكافحة الإرهاب الأمريكية التقليدية لن تؤدي إلى دحر داعش، وأنه على الولايات المتحدة اتباع سياسة «الاحتواء الهجومية» لتقويضه.

تقول الباحثة أوردي كورث كرونين، مديرة برنامج الأمن الدولي في جامعة جورج ميسون الأمريكية، التي أعدت هذا المقال ضمن سلسلة من المقالات المتخصصة التي كرستها مجلة فورين أفيرز في ذكرى مرور 5 سنوات على ما يُطلق عليه «الربيع العربي»: «في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر، شعرت مؤسسة الأمن القومي الأمريكية بالقلق، إذ استغرقت عقودا من الزمن في الاستعداد لمواجهة الأعداء التقليديين، ورغم ذلك لم تكن واشنطن مستعدة لمواجهة التحدي الذي يمثله عدو غير تقليدي مثل تنظيم القاعدة، ومن ثم شكلت الولايات المتحدة هيكلا بيروقراطيا معقدا لمحاربة التنظيمات الجهادية، وعمدت إلى أن تتكيف أنظمتها العسكرية وأجهزتها الاستخباراتية وقوانينها مع مهام مكافحة الإرهاب والتمرد».

ويلفت المقال إلى أن التشابه بين تنظيمي القاعدة وداعش في الإيديولوجيا والأهداف الطويلة المدى، فضلا عن تحالفهما في السابق، يدفعان الكثير من المراقبين إلى افتراض أن الحل لمواجهة تهديد داعش حاليا يتمثل ببساطة في إعادة واشنطن التركيز على هدف جديد لمكافحة الإرهاب.

وتختلف كاتبة المقال مع هذا الرأي، وترى أن داعش ليس تنظيم القاعدة، ولا هو جزء من التنظيم الإسلامي الراديكالي القديم، ومع أن تنظيم القاعدة لا يزال يشكل خطرا، لاسيما فروعه في شمال أفريقيا واليمن، فإن داعش يُعد خليفته ويجسد مرحلة «ما بعد التهديد الجهادي للقاعدة».

وانتقدت كاتبة المقال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، واعتبرت أنه «مخطئ» عندما وصف داعش بأنه «مجرد منظمة إرهابية واضحة وبسيطة» في خطاب تليفزيوني خلال شهر سبتمبر الماضي، إذ أن هذا الوصف لا ينطبق على داعش، وعلى الرغم من أن التنظيم يستخدم الإرهارب بصفته «تكتيكا»، فإن داعش ليس مجرد منظمة إرهابية على الإطلاق.

وتفسر الكاتبة: «إن الشبكات الإرهابية مثل القاعدة يتوافر لديها، بشكل عام، عشرات ومئات الأعضاء الذين يقومون بشن هجمات إرهابية على المدنيين فقط، ولا يسيطرون على الأراضي وليس في إمكانهم مواجهة قوات عسكرية بصورة مباشرة، وعلى النقيض من ذلك، يضم داعش أكثر من 30 ألف مقاتل، واستولى على أراضٍ في كل من العراق وسوريا ويحافظ على قدرات عسكرية واسعة النطاق، كما تمتد سطوته إلى خطوط الاتصال والبنية التحتية وموارد مالية وينخرط في عمليات عسكرية متطورة».

وعلى هذا النحو، تعتقد الكاتبة أن داعش «دولة زائفة» يقودها «جيش تقليدي»، ولذلك لن تفلح في دحرها استراتيجيات مكافحة الإرهاب التي أسفرت عن تقليص تهديد تنظيم القاعدة إلى حد كبير.

وتنتقد الكاتبة واشنطن التي تأخرت في جعل سياساتها في العراق وسوريا ملائمة مع الطبيعة الحقيقية للتهديد الذي يمثله تنظيم داعش، إذ ركزت التدخلات الأمريكية لمكافحة الإرهاب في سوريا، في الغالب، على تفجير الأهداف التابعة لفروع تنظيم القاعدة، وهو ما منح داعش ميزة، وكذلك أتاح الفرصة لنظام بشار الأسد لسحق المعارضة السورية المعتدلة المدعومة من الولايات المتحدة.

أما في العراق، فإن واشنطن لا تزال تعتمد على شكل من أشكال مكافحة التمرد، وتعول على الحكومة المركزية في بغداد لاستعادة الشرعية المفقودة وتوحيد البلاد وتكوين قوات من السكان الأصليين لمحاربة داعش ودحره، بيد أن مثل هذه الأساليب التي تنتهجها الولايات المتحدة تجاوزتها الأحداث بشكل كبير.

توضح الكاتبة أن الاختلافات بين تنظيمي القاعدة وداعش تعود بصورة جزئية إلى جذور الخلفية التاريخية لظهورهما، إذ تشكلت العقلية الاستراتيجية لتنظيم القاعدة خلال الحرب التي استمرت عشر سنوات عقب الغزو السوفياتي لـ أفغانستان عام 1979، أما السبب في ظهور داعش فيرجع إلى غزو الولايات المتحدة للعراق عام 2003.

وفي ذلك الوقت كان داعش مجرد جماعة سنية متطرفة تقاتل القوات الأمريكية وتهاجم المدنيين الشيعة في محاولة لإثارة حرب أهلية وتطلق على نفسها اسم «تنظيم القاعدة في العراق» بزعامة أبو مصعب الزرقاوي.

واللافت، أن تجديد هذا التنظيم نفسه عقب مقتل الزرقاوي تم داخل السجون التي تديرها الولايات المتحدة في العراق، واستغل التنظيم الفوضى والحرب الأهلية في سوريا واستولى على الأراضي في شمال شرق سوريا، كما استغل الموقف المتشدد لرئيس الوزراء العراقي في حينه نوري المالكي تجاه السنة، واستولى التنظيم على العديد من المدن العراقية وأعلن دولته للخلافة الإسلامية المزعومة.

ويبرز المقال اختلاف الأهداف والنوايا لكل من التنظيمين، إذ تصوّر القاعدة نفسها بأنها «طليعة التمرد العالمي لتعبئة المجتمعات الإسلامية ضد نظام الحكم العلماني»، وفي المقابل يسعى داعش للسيطرة على الأراضي وإنشاء دولة إسلامية سنية يحكمها التفسير المتشدد للشريعة الإسلامية، علاوة على ذلك يعمل داعش على الإزالة الفورية للحدود السياسية التي رسمتها القوى الغربية في الشرق الأوسط خلال القرن العشرين، فضلا عن أن داعش ينصب نفسه السلطة السياسية والدينية والعسكرية الوحيدة لجميع المسلمين في العالم.

ونظرا إلى إختلاف النشأة والأهداف وآليات العمل لكل من القاعدة وداعش، فإن استراتيجيات مكافحة الإرهاب الفاعلة التي سبق للولايات المتحدة أن استخدمتها ضد القاعدة لن تفلح في محاربة داعش، إذ أنه يمثل تحديا مختلفا لأسباب عدة:

أولا: اعتمدت الولايات المتحدة على تصفية نحو 75% من قادة تنظيم القاعدة باستخدام القوات الخاصة وطائرات من دون طيار، إذ كانوا يختبئون في المناطق الريفية والكهوف. ولكن من الصعب تكرار هذا التكتيك مع مقاتلي داعش الذين يتمركزون في المناطق الحضرية وينخرطون مع السكان المدنيين.

ثانيا: على عكس تنظيم القاعدة، إن قتل زعماء وقادة داعش لن يصيب التنظيم بالشلل، لاسيما أنه يدير شؤون حكمه باعتباره «شبه دولة» ذات هيكل إداري معقد يتضمن مجالس في المناطق التي يسيطر عليها في العراق وسوريا تتعامل مع الأمور المالية والإعلامية والدينية، وتعمل من دون البغدادي أو مساعديه.

ثالثا: التمويل يُعد التحدي الأكبر أمام التكتيكات التقليدية للولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب، وبحسب كاتبة المقال، برعت تلك التكتيكات في قطع التمويل عن تنظيم القاعدة وتقويض قدرته على الاستفادة من عمليات غسل الأموال وتلقي الأموال تحت غطاء التبرعات للأعمال الخيرية.

وعلى النقيض من ذلك، لا يحتاج داعش إلى التمويل الخارجي، ومن خلال استيلائه على الأراضي يقدم داعش نموذجاً مالياً يحتذى به للجماعات الإرهابية الأخرى في الاكتفاء الذاتي، من خلال السيطرة على حقول النفط الرئيسية وبيع النفط في السوق السوداء في كل من سوريا والعراق وتهريبه إلى تركيا والأردن، وتتراوح إيرادات داعش من عائدات النفط بما بين مليون وثلاثة ملايين دولار يوميا.

ويلفت المقال إلى أن النفط ليس العنصر الوحيد في الحافظة المالية لداعش الذي يعتمد في موارده على عمليات السلب والنهب للبنوك والآثار في المدن التي يستولى عليها، إضافة إلى نهب ممتلكات الأفراد في تلك المدن، كما يسيطر داعش على شرايين النقل الرئيسية في غرب العراق ويفرض ضرائب على حركة البضائع، ويحصل على عائدات من المحاصيل الزراعية في مدينة الرقة بسوريا، علاوة على الضرائب الباهظة وأموال الفدية لتحرير رهائن.

رابعا: بمساعدة حلفائها، عملت الولايات المتحدة جيدا على تركيز الضوء على العنف الذي تمارسه القاعدة، الأمر الذي أدى إلى إثارة غضب أفراد المجتمعات الإسلامية ضد التنظيم، وبالنسبة إلى داعش وما يبثه من أشرطة فيديو وحشية تستهدف أساساً إيصال رسالة مفادها «القوة الغاشمة والانتقام» وليس الشرعية، تم تصميمها خصيصا من أجل تخويف الأعداء وقمع المعارضة، وهي ستؤدي في نهاية المطاف إلى إثارة النفور بين المسلمين، ولكن تركيز واشنطن في الوقت الراهن على تلك الأساليب الوحشية يساعد على تعزيز إدعاءات داعش بالقوة الهائلة.

خامسا: لا يزال الأميركيون وحلفاؤهم عاجزين عن تقييد الجهود التي يبذلها داعش في تجنيد مقاتلين جدد بين صفوفه. وعلى عكس تنظيم القاعدة الذي اعتمد على التدين والقيم الأخلاقية، يستخدم داعش الكحول والنساء وحب المغامرة والجنس والدافع لممارسة الوحشية والعنف (أي وسائل الإشباع البدني) لجذب الشباب إلى صفوفه، فضلاً عن فرص التجنيد الفورية للقتال.

وترى كاتبة المقال، أن الولايات المتحدة لا تملك خيارات عسكرية جيدة في حربها ضد داعش الإرهابي، وتصف التفكير في شن حرب كاملة تقليدية ضد داعش لدحر التنظيم، بأنه «حماقة»، لأن الرأي العام الأمريكي، الذي شهد حربا استمرت أكثر من عشرة أعوام، لن يدعم احتلالاً طويل الأمد أو القتال العنيف الذي سيكون ضروريا للقضاء على داعش نهائيا.

وتقترح الكاتبة في نهاية المقال استراتيجية «الاحتواء الهجومي»، التي تجمع بين مجموعة من التكتيكات العسكرية المحدودة واستراتيجية دبلوماسية واقتصادية واسعة لوقف توسع داعش وعزل التنظيم وتجريده من قدراته، بمشاركة اللاعبين الإقليميين في المنطقة والقوى الدولية؛ إذ يجب على الولايات المتحدة أن تتوقف عن التصرف كما لو أنه بإمكانها إصلاح كل مشاكل المنطقة بالقوة العسكرية، بدلا من إحياء دورها كقوة دبلوماسية عظمى.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]