فيديو|أكاديمي مصري يكشف تفاصيل إنقاذ “معبد أبو سمبل”

استضاف برنامج “يوم جديد”، الذي تبثه قناة “الغد العربي” اليوم الثلاثاء، في ذكرى مرور 50 عاماً على إنقاذ معبد أبو سمبل، الدكتور وجيه عبد الصادق عتيق أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بكلية الآداب جامعة القاهرة.

وتحدث عبد الصادق عن تاريخ المعبد، وقصة اكتشافه فى عهد محمد علي، مشيراً إلى أن مصر أطلقت نداء للعالم عام 1959،  تحت إشراف اليونسكو، لإنقاذ المعبد، عبر حملة تبرعات دولية، بالتزامن مع بناء السد العالي، وارتفاع منسوب المياه مستعرضاً كافة الأفكار التي تم طرحها قبل الاستقرار على نقله.

وفند عبد الصادق، الصعوبات التي واجهت عملية النقل، مشيداً بإبداع قدماء المصريين في تشييد هذا المعبد، موضحاً أن الشمس كانت تتعامد على وجه تمثال رمسيس في عمق المعبد داخل الجبل مرتين في السنة الأولي يوم ميلاده 21 من فبراير/شباط، ويوم جلوسه على العرش 21 من أكتوبر/تشرين أول.

ويقع معبد أبو سمبل المطل على بحيرة ناصر على بعد 290 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من مدينة أسوان الواقعة على مسافة 900 كيلومتر إلى الجنوب من القاهرة، وشيده رمسيس الثاني في منتصف القرن الثالث عشر قبل الميلاد.