فيديوجرافيك| وثيقة الأخوة الإنسانية.. أصداء مستمرة

مازالت أصداء زيارة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان إلى الإمارات، تترك أثرها في الصحف العربية والعالمية حتى الآن، وأعطت مشاركة الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر دفعة قوية لزيارة البابا، خاصة مع توقيع  «وثيقة الأخوة الإنسانية – إعلان أبوظبي» التي تشكل ميثاق عمل لتعميق وتعزيز الحوار بين الأديان.

ووجّه البابا فرنسيس رسالة خاصة متلفزة، الأحد 10 فبراير، إلى المشاركين في القمة العالمية للحكومات بدبي. حيث قال: “أحمل في قلبي الزيارة التي قمتُ بها مؤخراً إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، والاستقبال الدافئ الذي حظيتُ به»، لافتاً: «لقد رأيتُ دولةً حديثة تتطلع إلى المستقبل، من دون أن تنسى جذورها».

وفي الفيديو التالي، أبرز بنود وثيقة الأخوة الإنسانية التي ما زالت تلقى اهتماما عالميا.