فيديو| أكاديمي يرصد مؤشرات أمان الدولة

14

قال الدكتور مناف الموسوي، أستاذ علم الاجتماع السياسي، هناك 3 عوامل رئيسية تحدد مؤشر الأمان في أي دولة، تتمثل في وجود عمليات مسلحة في الدولة، ووجود  عمليات اقتتال، وعدم قدرة الدولة على حماية المواطنين، وكلها مؤشرات دفعت الدول أن تكون في مؤخرة التصنيف.

وأضاف الموسوي خلال مداخلة له على قناة الغد مع الإعلامية سهام عبد القادر، عبر الفقرة الإخبارية، الأمن يجب أن يكون في النواحي الاقتصادية والسياسية والمجتمعية، وعملية الأمان تتأتى من الأمن، والأمر الأساسي فى موضوع الأمان هو عملية الثقة بين المواطنين والمؤسسات الأمنية، وهذه تعتمد على قوة القانون في تلكم الدول وقدرة المؤسسات الأمنية  علي حماية المواطنين من العصابات و الخارجين عن القانون والجماعات المسلحة، فوجود هذه الجماعات في أي بلد تعطي مؤشر على انخفاض مستوي الأمن في هذه البلد، ولذا نرى أن الدول العربية التي تذيلت القائمة كانت سوريا والعراق واليمن.

يعد الأمان من المؤشرات الرئيسية والتي تعطي دلالات قوية على مدى استقرار وتقدم الشعوب. ووفقا لتقرير صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي حول مؤشرات الأمان في العالم حلت فنلندا في المرتبة الأولى عالميا، بينما جاءت الإمارات في المرتبة الثانية، فيما تذيلت اليمن القائمة بحصولها على المركز الـ135 عالمياً. المزيد من التفاصيل عبر التقرير المصور.