فيديو| الفارق بين سوق الاستثمار في مصر وأمريكا

قال الدكتور حسام عبد المقصود، رئيس المؤسسة المصرية الأمريكية، إن هناك عددا من المعوقات التي تواجه المستثمرين الأجانب في مصر، وهناك عدة فروق بين الاستثمار في الولايات المتحدة والاستثمار في مصر، أولها هي البيروقراطية في مصر، وعدم وجود نظام ثابت للاستثمار، وهناك قرارات عشوائية يتم اتخاذها بناء على مصالح شخصية.

وأضاف عبد المقصود، خلال لقاء له في برنامج «السوق» اليوم الخميس، أن سعر الدولار المتغير يؤثر كذلك على الاقتصاد المصري، مؤكدا على ضرورة تسهيل الإجراءات التي يواجهها المستثمر، وتطبيق نظام الشباك الواحد، وهو ما يعني ربط مكاتب وقنصليات مصر بالخارج لاستقبال مشاريع الاستثمار إذا كانت جيدة وتوفير كل الموافقات المطلوبة من خلال تلك القنصليات، حيث يستطيع المستثمر أن يدرك جيدا كيف يستفاد من نقوده ويعمل بشكل أسرع وأسهل.