فيديو| المسماري يكشف لـ«الغد» تفاصيل القبض على الإرهابي هشام عشماوي

5٬168

قال العميد أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الليبي، نبارك لمصر في الذكرى الـ45 لنصر أكتوبر، والقبض على أخطر الإرهابيين في المنطقة هشام عشماوي.

وقال المسماري، في لقاء مع قناة الغد اليوم الإثنين، من المعروف أن تنظيم القاعدة كل دعمه يأتيه من دولة قطر، التي كانت من المؤسسين الرئيسيين له، وهناك مبالغ كبيرة جدا تُصرف على المعسكرات الإرهابية.

وأضاف أن الإرهابي هشام عشماوي يعد صيدا ثمينا وصندوقا أسود مهما جدا سيوصلنا إلى الكثير من الخيوط الهامة في مكافحة الإرهاب.

وأشار المسماري إلى أن عملية القبض على الإرهابي هشام عشماوي ليست وليدة اللحظة، ولكن تأتي في إطار خطة شاملة وضعت من قبل القائد العام خليفة حفتر لتحرير مدينة درنة من الإرهاب.

وأوضح “في البداية قمنا بمحاصرة درنة لمنع خروج ودخول الإرهابيين، وكذلك لحماية المناطق المحاذية للمدينة من العمليات الإرهابية”، مضيفا “كل ما تبقى من الإرهابيين في درنة دخلوا إلى هذه المنطقة واحتموا بأماكن هامة كالمباني التاريخية، وكذلك بدهاليز تحت الأرض”.

وأكد المتحدث باسم الجيش الليبي، “حولنا معركة درنة من معركة عسكرية إلى معركة أمنية، حتى نتمكن من المراقبة عن قرب لحركة الإمداد من الخارج، حتى نتعرف على الكم العددي، وتقييم الموقف بشكل جيد، واستطعنا الدخول إلى أهم المواقع بدون إطلاق طلقة نار واحدة”.

ولفت المسماري إلى أنه تم “إلقاء القبض على أخطر الإرهابيين في درنة، سواء عشماوي، والأخطر منه الإرهابي الليبي مرعي زغبية”، مؤكدا “كان لدينا معلومات من بداية معركة درنة أن الإرهابي عمر رفاعي قتل في غارة جوية، ونحن استهدفنا الموقع الذي كان يتواجد به وكان معه سفيان بن جومة، وهو إرهابي من تنظيم القاعدة”.

وقال المسماري، “اليوم تم تأكيد المعلومات بشأن مقتل الإرهابي عمر رفاعي، ومعه الإرهابي سفيان بن جومة، وزوجته اعترفت بمقتله وتطابقت أقوالها مع أقوال المقبوض عليهم في السابق، بما فيهم الإرهابي هشام عشماوي”.

وأضاف “كلما ضيقنا الخناق على الإرهابيين يرتدون الأحزمة الناسفة، عندهم قناعة كاملة أن يُقتلوا ولا يُقبض عليه، لأنهم يعرفون مصيرهم، فهم مجرمون ارتكبوا جرائم كبيرة جدا بحق الشعب الليبي”.

وأكد أن “عملية القبض على الإرهابي هشام عشماوي كانت مفاجئة ومباغتة للغاية، كانت في الرابعة فجرا، ما أربك المجموعة وكانوا في الأغلب نائمين”، لافتا إلى أنه ” إذ لم يتم تسليم الإرهابي هشام عشماوي إلى مصر فسيتم محاكمته في ليبيا، ولدينا من الأدلة ما يؤدي به إلى الإعدام”.

وشدد المسماري، في لقاء مع قناة الغد، على أن “جماعة الإخوان تحالفت مع تنظيم القاعدة في ليبيا منذ 2011، القاعدة كانت تحتاج إلى واجهة سياسية مقبولة عند الناس والمواطن العادي لا يعرف شيئا وتم خداعه”.