فيديو| توصيات منتدى شباب العالم تدعم التكامل العربي الإفريقي

35

أعلن منتدى شباب العالم، المنعقد بمدينة شرم الشيخ المصرية في نسخته الثانية، توصياته في ختام فعالياته، الثلاثاء، بعدما انعقد على مدار الثلاثة أيام الماضية.

وشملت التوصيات تكوين لجنة بحثية لمناقشة تأثير مواقع التواصل الاجتماعي، ودمج برامج حماية الإنترنت للمناهج الدراسية، وإنشاء صندوق تمويل عربي أفريقي لدعم ريادة الأعمال في العالم العربي والأفريقي.

لمطالعة كلمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وتوصيات المنتدى اضغط هنا كلمة-الرئيس-السيسي-وتوصيات-المنتدى

وأضاف السيسي، في مؤتمر صحفي عالمي على هامش مؤتمر شباب العالم بمدينة شرم الشيخ، أن الدور المصري لم يتقلص، وقال “إن مصر لم تنكفئ على نفسها داخليا”.

وأوضح السيسي، أن التحرك في إيجاد حلول لمشاكل المنطقة يسير بخطى ثابتة معتمدة على قدرة مصر.

وأكد السيسي، أنه لم يكن في مصر إلا إرادة مطلقة للشعب، قائلا لا يوجد أحد يستطيع فرض إرادته عل المصريين.

وتحدث السيسي عن مخاطر استمرار النزاع في سوريا وليبيا، قائلا: إن “الوضع يزداد صعوبة كلما استمرت الأزمة”لافتا إلى أن “هناك ثوابت مصرية، منها عدم التدخل في الشأن الداخلي لأي دولة، وعدم التأثير على قرارها”.

كما أكد على حرص مصر ألا يكون هناك دور للميليشيا المسلحة في الوصول إلى حلول بهذه الدول.

وبشان أزمة سد النهضة، قال الرئيس المصري، إنه قد حدث تغير كبير في إثيوبيا، وتحققت نتائج إيجابية خلال الفترة الأخيرة، مضيفا “نحول هذا الكلام الطيب، الذي حدث، إلى اتفاقيات ووثائق، فنحن لا نمانع في تنمية الدول، ولكن لا يكون على حساب المصريين”.

وأشار السيسي إلى أن هناك 3 نقاط يتم العمل على مراعاتها في قضية سد النهضة، وهي ألا يكون هناك تأثير على حصة مصر، وألا يستخدم السد في أغراض سياسية، وأن يتم مراجعة عملية تخزين المياة خلف السد، مضيفا “نحن متفائلون بالقيادة الموجودة في إثيوبيا، وبالمناسبة القيادة السابقة لم تكن بعيدة عن ما اتفقنا عليه”.

وفيما يخص الاتحاد الأفريقي، قال السيسي، “إذا وصلنا إلى استقرار في النزاعات الموجودة بأفريقيا سيكون أمر جيد وسيكون لنا دور بالتأكيد”. وأضاف، “إذا كنّا نحب بلادنا، ولو اختلفنا مع بعض، فلابد أن يكون خلافنا والوصول إلى حلول من خلالنا دون دخول أطراف خارجية”.

وأكد الرئيس المصري، أن القاهرة تقف بجانب أشقائها في الخليج، قلبا وقالبا، وإذا تعرض أمن الخليج لتهديد، فإن الشعب المصري سيحرك قواته لحماية أمنه القومي، مشددا على أن الشعوب العربية تتفهم المخاطر التي تحيق بيهم، فعليها أن تكون سندا وظهيرا لنا، مضيفا “هذا هو الوقت الذي نحتاج فيه للتكاتف، وكنا نتمني الاستقرار الذي ننشده”.

وتابع، أن “المملكة العربية السعودية أكبر بكثير من أن يقوم أحد بهز استقرارها ونحن معها”، مشيرا إلى أن الإعلام قام بدور سلبي فيما يتعلق بقضية مقتل جمال خاشقجى.

وقال السيسي، في خلال المؤتمر العالمي، “إذا كنّا نريد الاستقرار في ليبيا، فإن ذلك يكون من خلال دعم الجيش الوطني الليبي حتى يقوم بدوره وتوحيد المؤسسة العسكرية”، مضيفا “العناصر الإرهابية تجركت من سوريا إلى الدول الهشة، ولا يوجد من يتصدى لهم في ليبيا سوى الجيش الوطني”.

وجدد الرئيس المصري تحذيره من الانضمام إلى الجماعات الإرهابية بقوله: “لقد حذرنا قبل 20 سنة من انضمام عناصر جديدة للجماعات الإرهابية، وطالبنا بتصويب الخطاب الديني”.

وحول قضايا الإعلام، قال الرئيس المصري، “إعلامنا لا يقوم بدوره في توعية المجتمع، ويترك الساحة لمواقع التواصل، والوعي المزيف الذي تشكل على مدار 30 سنة لا بد أن يتكشف بالحقيقة للشعب، والإعلام لم يناقش قضايانا بشكل موضوعي”.

كما عقد السيسي قمة ثانئية مع الرئيس السوداني، عمر البشير، وتأتي زيارة الرئيس السوداني إلى مصر بعد أسبوعين من استضافة الخرطوم للسيسي وبرفقته 12 وزيرا من حكومته لإجراء مباحثات بين البلدين تم خلالها التوقيع على 12 اتفاقية.

وكان الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، قد شارك في ماراثون السلام بمنتدى شباب العالم

وجاب الماراثون الشوارع الرئيسيّة لشرم الشيخ وانطلق من أمام تمثال أيقونة السلام بالمدينة.

وأعرب السيسي في مستهل الماراثون، عن ترحيبه بالشباب المشارك في المنتدى، منوها بأن تنظيم مصر لهذا الحدث ينبع من أن الحوار وتبادل الرؤى بين مختلف الثقافات هو السبيل الوحيد للتغلب على التحديات التي تواجه الإنسانية.