فيروس كورونا المستجد يصل إلى أمريكا اللاتينية من بوابة البرازيل

وصل فيروس كورونا المستجد إلى أمريكا اللاتينية التي كانت بمنأى من الوباء، وذلك بإعلان البرازيل الأربعاء تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة لدى رجل في ساو باولو، في جنوب شرق البلاد، كان قد زار إيطاليا مؤخرا.

وقال وزير الصحة البرازيلي لويس أنريكي مانديتا في مؤتمر صحافي “لدينا تأكيد لإصابة” لدى رجل يبلغ 61 عاماً عاد مؤخرا من إيطاليا حيث أمضى نحو أسبوعين في منطقة لومبارديا في الشمال الإيطالي، والتي أصبحت بؤرة للفيروس.

وأدى إعلان الوزير إلى تراجع كبير في بورصة ساو باولو التي خسرت 5,03 % في منتصف جلسة التداول.

وللبرازيل، أكبر دول أمريكا اللاتينية والبالغ عدد سكانها 210 ملايين نسمة، حدود بطول 15 ألف كلم مع عشر دول هي الأورجواي، الأرجنتين، باراجواي، بوليفيا، البيرو وكولومبيا، فنزويلا، جوايانا، سورينام، وجويانا التابعة لفرنسا.

وتختتم البرازيل هذا الأسبوع احتفالات الكرنفال التي نظّمت في المدن الكبرى وتخطت فيها أحيانا أعداد المشاركين مليون شخص.

وفي مؤتمر صحافي عقده في برازيليا قال الوزير إن “المصاب أقام من 9 إلى 20 فبراير / شباط” في إيطاليا، مضيفا أن الرجل “وصل إلى البرازيل ولم تبد عليه أي عوارض للحمى والتقى العائلة”.

وتابع الوزير أن المصاب استشار طبيبا بعدما ظهرت عليه عوارض الإنفلونزا لا سيمّا أنه كان قد عاد للتو من إيطاليا.

وأشار الوزير إلى أن الرجل خضع لفحص أول في مستشفى أينشتاين في ساو باولو وجاءت نتيجته إيجابية وتمّ تأكيد هذا الفحص في معهد أدولفو لوتس.

وأكد مستشار وزارة الصحة جوزيه أنريكي جرمان فيريرا أن المريض وُضع في العزل في منزله وهو “في حال جيدة”.

وتسعى السلطات الصحية للتواصل مع أقرباء المصاب وكل من كان على تواصل مباشر معه.

ورصدت البرازيل 20 حالة يشتبه في أنها إصابات بفيروس كورونا المستجد، تعود 12 منها لأشخاص زاروا إيطاليا مؤخرا، وفق ما أوضحت السلطات الأربعاء.

وفي الصين، أول بؤرة للفيروس، أصاب كورونا المستجد 78 ألف شخص توفي منهم أكثر من 2178.

أما خارج الصين، فسُجلت إصابات بفيروس كورونا المستجد في نحو 40 دولة أودى فيها بنحو 50 شخصاً وأصاب قرابة 2800 شخص. وإيطاليا أكثر الدول الأوروبية تأثرا بالوباء وقد سجّلت فيها 370 إصابة و12 حالة وفاة.

وقال وزير الصحة “لا حدود” تمنع تفشي الفيروس، مكتفيا بدعوة البرازيليين إلى تجنّب الخروج من منازلهم إذا شعروا بالحمى.

وأضاف مانديتا “لا يمكننا احتجاز الناس، لا جدوى من ذلك” في منطقة تشكل “نقطة انفتاح على العالم”، في إشارة إلى ساو باولو البالغ عدد سكانها 12 مليون نسمة.

وفي مطار جواروليوش الدولي في ساو باولو أفاد مراسل وكالة فرانس برس ظهر الأربعاء بأن السلطات لم تتخذ أي تدابير خاصة. ويبدو أن مظاهر الوقاية من الفيروس في هذا المطار الذي يعد الأكبر في البرازيل، تقتصر على وضع بعض الموظفين كمامات.

وقال وزير الصحة “إنها إنفلونزا جديدة علينا أن نتجاوزها”.

وأضاف “كما هي الحال مع كل الفيروسات الاستجابة الطبية هي الوسيلة الأكثر فاعلية”، مشيدا بالطاقم الطبي في مستشفى ألبرت اينشتاين.

وقبل تأكيد الإصابة الأولى، وصف مانديتا في حديث إذاعي فيروس كورونا بأنه “إنفلونزا” وحاول التخفيف بشكل استباقي من وقع الإعلان عن أول إصابة.

وقال “يجب الحفاظ على هدوئنا، إنها إنفلونزا وسنتجاوزها”.

واعتبر الوزير أن طريقة تكيّف الفيروس قد تختلف في المناطق التي تشهد موسم الصيف الجنوبي حيث تبلغ درجات الحرارة 30 درجة مئوية.

وقال إنه “فيروس ظهر في مناطق تسجّل درجات حرارة متدنية. ويمكن ألا يتطوّر بالطريقة ذاتها” في البرازيل التي تشهد طقساً حاراً في خضمّ موسمها الصيفي.