في الذكرى الـ18.. 722.7 مليار دولار خسائر هجمات 11 سبتمبر

تمر اليوم، الأربعاء، الذكرى الـ18 لأكبر هجمات إرهابية في التاريخ، المعروفه بـ”أحداث 11 سبتمبر /أيلول”، التي نفذها 19 شخصا من تنظيم القاعدة، و قتل في الحادث 2977 شخصا.

الحكومة الأمريكية تكبدت 589 مليار دولار

وحملت الأحداث خسائر مالية وتعويضات بلغت  722.7 مليار دولار، ما بين خسائر تدمير برجى مركز التجارة العالمى، التي بلغت 60 مليار دولار ، وتكلفة إعادة إعمار برجى التجارة العالمي 8 مليارات دولار، خسائر الاقتصاد الأمريكى بعد الحادث 123 مليار دولار، 9.3 مليار دولار قيمة التعويضات للمتضررين من الهجمات على برجى التجارة، وخسر قطاع الطيران 1.4 مليار دولار.

فيما وصلت قيمة المعونات، التى قدمت لشركات الطيران لمساعدتها على تجاوز خسائرها بسبب الهجمات 15 مليار دولار، ووصلت تكلفة خطة مكافحة الإرهاب التي أقرها الكونجرس في سبتمبر 2001، حوالي 40 مليار دولار، فيما تكبدت الحكومة الأمريكية 589 مليار دولار لتعزيز دور وكالات الأمن القومي.

إسقاط صدام

وقد استهدفت الهجمات منشآت مدنية وعسكرية وحوادث طيران في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي الأحداث التي أدت إلى حصول تغييرات كبيرة في السياسة الأمريكية، والتي بدأ معها إعلان الحرب على الإرهاب، ومنها الحرب على أفغانستان وسقوط نظام حكم طالبان، والحرب على العراق وإسقاط نظام صدام حسين هناك أيضا.

مفاجأة.. محاكمة المتهمين ستبدأ في 2021

وحتى الآن لم تبدأ بعد جلسات محاكمة الضالعين فى التخطيط لتلك الهجمات، الذين تم القبض عليهم في عام 2003، حيث تأجلت المحاكمة لأكثر من مرة، وستكون أول جلسة محاكمة لهم فى يناير عام 2012 أي بعد نحو 20 سنة من الهجمات، التي وقعت في نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا، وفي حال إدانتهم سيواجه المتهمون أحكاما بالإعدام.

والمتهمون الخمسة هم خالد شيخ محمد وتهمته التخطيط لهجمات 11 سبتمبر، ووليد بن عطاس، ورمزي بن الشيبة وعمار البلوشي ومصطفى الحوساوي، وستتم محاكمتهم في محكمة عسكرية في قاعدة جوانتانامو بكوبا، ويواجه المتهمون الخمسة، اتهامات تتعلق بجرائم حرب، ومن بينها الإرهاب وقتل نحو 3000 شخص.

وكانت الهجمة الأولى نحو الساعة 8:46 صباحا بتوقيت نيويورك، حيث اصطدمت إحدى الطائرات المخطوفة بالبرج الشمالي من مركز التجارة العالمي، وبعدها بربع ساعة في نحو الساعة 9:03، اصطدمت طائرة أخرى بمبنى البرج الجنوبي، وبعد ما يزيد على نصف الساعة، اصطدمت طائرة ثالثة بمبنى البنتاجون.

بينما كان من المفترض أن تصطدم الطائرة الرابعة بالبيت الأبيض، لكنها تحطمت قبل وصولها للهدف”.