في تحد لقرارت سعيد.. مكتب برلمان تونس المُجمد يدعو إلى اجتماع

لم يتوان رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي عن محاولات الضغط ومغالطة الرأي العام الدولي حول مجريات الأحداث في تونس، حيث دعا مكتب مجلس النواب المنحل إلى الاجتماع  في وقت منعت فيه السلطات أي نشاط للبرلمان وفق الفصل الثمانين من الدستور.

وتباينت ردود الفعل حول الدعوى من أعضاء المجلس، بين المؤيد والمعارض، في وقت أشار فيه الرئيس قيس سعيد إلى أن كل المحاولات بالعودة إلى الوراء هي محاولات واهمة ولا يمكنها تغيير الإجراءات الاستثنائية التي ستتواصل على مدى الأشهر المقبلة.

ويرى مراقبون، أن الغنوشي الذي أدرك جيدا قدرة الرئيس سعيد على تطبيق الدستور، يريد اللعب على أوراق الضغط الخارجي عبر سعيه لعقد اجتماعات  لن تغير شيئا من قرارات سعيد لكنها قد تجلب دعما من بعض المتحالفين مع حركة النهضة دوليا .

وكان الرئيس التونسي، قد أعلن تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه والذهاب نحو استفتاء عام على نظام الحكم وبعض فصول الدستور ما  سيسهم في تغيير الخارطة السياسية، خاصة وأن جميع المؤشرات أثبتت تغييرا جذريا في المزاح السياسي والانتخابي للتونسيين.

ويرى نجم الدين العكاري الكاتب والباحث السياسي، عبر برنامج حصة مغاربية، أن حركة النهضة تسعى لإعادة تصدر المشهد مرة أخرى، في محاولة إلى تصدير صورة للعالم بأنها لا تزال تتمتع بشعبية في الشارع التونسي.

وقال العكاري، إن هناك العديد من الكتل البرلمانية وأعضاء بمجلس النواب يرفضون وجود شخص الغنوشي، فضلا عن وجود استقالات جماعية في حركة النهضة، ما يدل على تراجع شعبيتها في الشارع.

وقال عبدالحميد بن مصباح، الباحث في الشئون القانونية والسياسية، عبر برنامج حصة مغاربية، إن الاجتماع الذي دعا إليه الغنوشي اليوم، ليس له أي تأثير على القرارات الاستثنائية التي اتخذها الرئيس التونسي، ولن يعود بالعجلة إلى الوراء.

وقال بن مصباح، إن حركة النهضة أصبحت مرفوضة على المستوى الشعبي، ولن يقبل الشعب التونسي بعودتها إلى المشهد مرة أخرى، بعد أن تورطت في الفساد والأزمات الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]