في معرض أردني .. قطعة فنية قابلة للأكل بشكل آمن

عمر السرطاوي .. أردني خبير بفنون الطهي نحت نسخة من تمثال أثري عثر عليه في الأردن، مستخدما مكونا أساسيًا في المطبخ الأردني هو “الجميد”، والذي يعد عنصرًا مهمًا في تحضير الطبق الوطني في البلاد والمعروف بالمنسف.

ويقول عمر السرطاوي خبير بفون الطهي: “أنا لدي خلفية عن التصميم قبل العمل بمجال الطهي ولذلك أردت أن أقدم منتج يدمج بين الفن والأكل”.

السرطاوي دمج الجميد مع مجموعة متنوعة من المواد القابلة للتحلل البيولوجي في خطوة منه لابتكار مادة بناء صديقة للبيئة، وبعد 6 أشهر من التجارب طرح منتج أطلق عليه “الجميد الأسمنتي” واستخدمه لبناء نسخة من تماثيل عين الغزال العائدة للعصر الحجري الحديث والتي تعرض حاليا في الأردن وفي متحف اللوفر في أبو ظبي.