في معرض «عبر الحضارات».. فنانة تطوف بوطنها حول العالم عبر لوحاتها

افتتح السفير عبد الرؤوف الريدي، رئيس مجلس إدارة مكتبة مصر العامة، في العاصمة القاهرة، وبحضور عدد كبير من المثقفين والإعلاميين  والدبلوماسيين والشخصيات العامة، معرض الفنانة كوثر الشريف (عبر الحضارات)، ومن بين  لوحات المعرض: تلاقي الحضارتين : الأهرامات وسور الصين العظيم.. الريشة ( الإلهة ماعت) .. الوجوه الخمس والصين..الكعبة المشرفة والصفاء والطهارة.. طريق الحرير البحري ..تعانق الهلال والصليب..القطة المقدسة باستيت (إلهة الفن والموسيقى والترفيه) .. ولوحة «من وحي الصين» التي عرضت في معرض الفنون الجميلة بالصين أثناء أولمبياد بكين.

 

وتقول الفنانة كوثر الشريف عن اللوحة، إنها نتاج فهمها للحضارة الصينية فهما عميقا، تتجاوز الحدود بين الأديان، مما جعلها تربط عناصر المسبحة الإسلامية بالمسامير المهيبة على أبواب القصر الإمبراطوري القديم، ثم تدلف منه إلى بيوت عامة الشعب الصيني لترى المعداد، أوسونبان، الذي كانت تستخدمه كل أسرة صينية قبل ظهور الآلة الحاسبة الإلكترونية الحديثة، وهي ترى أن حضارات العالم المختلفة تنتمي إلى حضارة واحدة، أي الحضارة الإنسانية.

 

وعكست لوحات الفنانة تأثرها بالبعد الإنساني والاجتماعي في المجتمعات العربية وبخاصة في مصر والبحرين وفلسطين ،كما اقتنى المتحف الوطني للفنون ببكين بعض لوحاتها المتميزة في معظم المعارض وخاصة في الفترة من 2008-2017 حيث ألقت الفنانة محاضرة على الجمهور المشارك في المعرض عن الفن بوجه عام وعن لوحاتها بوجه خاص.

 

وفي يناير/ كانون الثاني 2019 اختارت مجموعة كاسل جورنال الإعلامية البريطانية الفنانة كوثر عبد الرحيم الشريف الشخصية الفنية العالمية لعام 2018 ومنحتها شهادة تقدير ودرع التميز. وقد سبق أن أقامت كوثر الشريف العديد من المعارض في العديد من الدول منها باكستان والصين ومصر، والبحرين.

وتم اختيار الفنانة كوثر عبد الرحيم الشريف، حرم سفير مصر الأسبق لدى الصين، دكتور محمد نعمان جلال،  لتكون متحدثا رئيسا في ندوة الفن التشكيلي البينالي التي أقيمت بالمتحف الوطني الصيني للفنون ببكين في العام  2010 تحت عنوان (الاهتمام بالبيئة وحياة الإنسان) وبمشاركة أكثر من 500 فنان من 85 دولة مع أكثر من 500 عمل فني ما بين رسوم وتماثيل وفيديو وصور.

 

 

ورغم إطلاع الفنانة كوثر الشريف على التراث الفني الدولي عبر السنين إلا أنها كانت مبدعة فلم تتبع أي فنان من كبار المشهورين أو أبة مدرسة في الفنون رغم معرفتها بالمدارس الفنية المختلفة و قد ركزت على أمرين في فنها وهما:

 

  • الاول :- المبادرة والهوية والموهبة الطبيعية والثقافة التاريخية في اختيار الموضوعات والرسوم والألوان.

 

  • الثاني : الانتقال من حضارة لأخرى، فبدأت بالحضارة المصرية القديمة الثرية، ثم بالحضارة الصينية، ثم بالمشاكل السياسية والإجتماعية في العالم المعاصر، مثل قضايا المرأة و الطفولة وفلسطين والصراع الدولي.

كما ركزت على البعدين الاجتماعي  والإنساني، وتأثير ذلك كان واضحا على بعض لوحاتها  مثل التصحر والجفاف وتغير المناخ.

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج