قائد فرنسي يحذر: «داعش» لا يزال نشطا في سوريا والعراق

قال قائد المجموعة الهجومية على متن حاملة طائرات فرنسية، الجمعة، إن تنظيم داعش، لا يزال نشط في سوريا والعراق، رغم الخسائر الضخمة التي طالته، ما يستلزم دعما جويا فرنسيا للقوات المتواجدة بشكل أساسي في العراق.

وقال الأدميرال مارك أوسيدات، إن المقاتلات من طراز رافال على متن حاملة الطائرات شارل ديجول تستخدم بالأساس في جمع معلومات حول مواقع عناصر داعش، وكذلك أنماط نشاط التنظيم.

تلك المعلومات تنقل للقادة في التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، والذين ينسقون العمليات الأرضية ضد أهداف داعش.

وأضاف أوسيدات من على متن حاملة الطائرات شارل ديجول الراسية حاليا في مرفأ ليماسول الرئيسي في قبرص: “منطقة العمليات هي العراق بالأساس، حيث يجب أن يكون التحالف”.

المقاتلات من طراز رافال بمقدورها حمل 500 رطل من المقذوفات لضرب مواقع داعش، لكنها لم تسقط أي شيء طوال شهر مر منذ نشر حاملة الطائرات شارل ديجول في شرق البرح المتوسط في إطار مهام التحالف.

وقال أوسيدات “لم نوجه أي ضربات بعد، لكن ذلك لا يعني أننا لا نعمل ضد (داعش)، أنا أقوم بما يطلبه التحالف مني، وحتى الآن تعين علي جمع معلومات والتواجد”.

وتحاول فلول داعش منذ العام الماضي شن حرب عصابات حيث توفر التوترات بين الولايات المتحدة وإيران فرصة لمعاودة الجماعة المتطرفة نشاطها.

وتتمركز نحو 20 مقاتلة من طراز رافال على متن “شارل ديجول”، إضافة إلى اثنتين من طائرات الإنذار المبكر إي- 2 سي هوك آي” ومروحيتين.

وترافق حاملة الطائرات، فرقاطتان فرنسيتان وفرقاطة يونانية وغواصة نووية وسفينة إمداد، وخلال عملية نشر حاملة الطائرات، أجرت “شارل ديجول” ومقاتلاتها عددا من المناورات الجوية والبحرية مع الحرس الوطني القبرصي.