قراءة أولية في تطورات المشهد النيابي بلبنان

  • النتائج تكشف انقلابا نوعيا على صعيد التمثيل المسيحي في مجلس النواب
  • حزب الله ما زال على أبواب «الأكثرية»

مع إعلان النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية اللبنانية، بدأت الدوائر السياسية والإعلامية في لبنان وخارج حدوده ـ أيضا ـ تترقب تشكيل التحالفات داخل المجلس النيابي الجديد، ومن سيحصد الأكثرية. بينما ـ نظريا على الأقل ـ فإن الأكثرية في مجلس النواب مجهولة الموقع حتى الآن. ومع رصد مؤشرات الخسارة والمكسب للقوى الحزبية والمذهبية الكبرى، فإن هذه الأكثرية هي رهن بالتحالفات والتفاهمات بين القوى السياسية التي يمكن أن تفرضها مرحلة ما بعد الانتخابات.

 

 

وترى دوائر حزبية وإعلامية في بيروت، أن هناك احتمالين قائمين:

  • 1 ـ أن يحقق «حزب الله» الأغلبية، في حال التحالف بين الثنائي  الشيعي (حركة أمل وحزب الله) مع التيار الوطني الحر وحلفائهم التقليديين، بما يمكنهم من تجميع اكثرية تزيد عن النصف زائدا واحدا في مجلس النواب وتقارب السبعين نائبا.
  • 2 ـ أن من الصعوبة تشكيل أكثرية نيابية للطرف الثاني، الذي تتصدره «القوات اللبنانية» رغم كتلتها الكبيرة، ذلك أنها تحتاج إضافة إلى عدد أعضاء كتلتها الجديدة إلى ما يزيد عن 45 نائباً لتبلغ تلك الأكثرية. وهذه النسبة ليست متاحة، لأن  أياً من الأطراف المذكورة تُناصِب «القوات» خصومة تاريخية ويستحيل أن تدخل بتحالف معها تحت أي عنوان.

وحتى من ينتمون لخانة «التغيريين» ورغم أنهم يتفقون مع حزب «القوات اللبنانية» في النظرة إلى السلطة القائمة حاليا، الّا ان لكل منهم هويّته السياسية والمدنية، وليسوا من لون واحد، بل هم ينتمون إلى توجّهات مختلفة لا تلتقي مع نهج «القوات» وسياستها.

 

قراءة في نتائج الانتخابت النيابية

وهناك من يرى ـ من المراقبين في بيروت ـ أن صورة المجلس النيابي الجديد قد باتت شبه واضحة ومؤكّدة، وفق تقرير صحيفة الجمهورية اللبنانية، وبات معلوماً  أن خريطة مجلس النواب الجديد، تتبدّى فيها الوقائع التالية:

 

  • أولاً، ان الانتخابات تبدو حتى الآن أحدثت انقلابا نوعيا على صعيد التمثيل المسيحي في مجلس النواب، بحيث أنها رفعت من حجم تمثيل بعض القوى السياسية في المجلس ولا سيما حزب «القوات اللبنانية» الذي أكد أنه احتل صدارة التمثيل المسيحي لنيله العدد الأكبر من المقاعد، وقَزّمت تمثيل قوى أخرى مثل «التيار الوطني الحر» وأنزلته إلى المرتبة الثانية بعد «القوات».

 

  • ثانيا، أدخلت الى المجلس مجموعة من النوّاب المستقلين من خارج دائرة الاحزاب، وطَعّمته بوجوه شابّة، مثل ميشال إلياس المر، التي تشكل امتدادا لتمثيل تاريخي لمنطقة المتن في مجلس النواب.

 

  • ثالثا، طَعّمت المجلس الجديد بنكهة تغييرية، لم تكن معهودة في كل المجالس الينابية السابقة.

 

  • رابعا، عكست محافظة ثنائي حركة «أمل» و»حزب الله» على نسبة تمثيلهما كما كانت في المجلس السابق، مع زيادة طفيفة بعدد المقاعد.

 

  • خامسا، احدثت انقلاباً على المستوى الدرزي، بحيث أبقَت وليد جنبلاط في موقع صدارة تمثيل الطائفة وإن بكتلة نيابية أقل عددا مما كانت عليه في مجلس النواب السابق، وأخرجت طلال أرسلان من المعادلة المجلسية، ومنعت وئام وهاب من اختراق تمثيل الحزب التقدمي الاشتراكي.

 

  • سادسا، أبقت بعض الأحزاب ضمن حجم تمثيلها التقليدي في المجلس مثل حزب الكتائب.

 

  • سابعا، عدّلت في وجهة التمثيل السني خارج إطار تيار المستقبل، بحيث توزّع هذا التمثيل بين من كانوا حلفاء التيار وخصومه، وبنسَب متفاوتة.

 

  • ثامنا، أخرجت من المجلس وجوهاً نيابية لمصلحة قوى التغيير، على ما حصل مع خسارة نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي لمقعده في دائرة البقاع الغربي.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]