قرارات هدم لعدد من المنشآت السكنية والتجارية بالقدس المحتلة

وزعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء ، إخطارات وقرارات هدم لعدد من المنشآت السكنية والتجارية في بلدة العيسوية بمدينة القدس المحتلة بحجة البناء دون ترخيص.

وأوضح محمد أبو الحمص عضو لجنة المتابعة في العيسوية أن طواقم بلدية الاحتلال وزعت 13 قرار هدم وبلاغات لمراجعتها وإنذارات قبل قرار الهدم في البلدة، تحت ذريعة البناء دون ترخيص.

وقال أبو الحمص، في تصريح صحفي، إن طواقم بلدية الاحتلال برفقة أفراد من الشرطة الإسرائيلية اقتحمت عدة بنايات باستخدام السلالم حيث لم يكن سكانها بداخلها، وقاموا بتصوير البناية وأخذ قياساتها تمهيداً لعملية الهدم.

وأوضح أبو الحمص أن بلدية الاحتلال علقت إخطارات على بناية تضم “ديوانية العيسوية” والتي تم إقامتها لتقديم الخدمات لأهالي البلدة، كما تحتوي البناية على “مركز جماهيري” وهو تابع لبلدية الاحتلال، مستغربا من استئجار البلدية لطابق من مبنى تدعي بأنه “غير مرخص” وتؤكد بعدم وجود أي قرار هدم له.
وفي مخيم شعفاط للاجئين الفلسطينيين في القدس المحتلة، علقت طواقم من بلدية الاحتلال قرار هدم إداري لجزء من مبنى “اللجنة الشعبية” في المخيم.

وأوضح محمود الشيخ رئيس اللجنة الشعبية في مخيم شعفاط أن طواقم بلدية الاحتلال ووزارة الداخلية الإسرائيلية اقتحمت المخيم ، وعلقت قرار هدم إداري على جزء من مبنى اللجنة الشعبية وأمهلوه ليوم الاثنين القادم لتنفيذ هدمه ذاتيا، وإلا ستقوم طواقم الاحتلال بتنفيذ القرار.
وأكد الشيخ، أن قرار الهدم يستهدف عمل “الأونروا” في المخيم، وترجمة عملية لخطة إنهاء عملها لخدمة اللاجئين الفلسطينيين.