قصة نجاح ابنة الأسير طقاطقة في الثانوية العامة

الغد تسلط الضوء على تفوق أبناء الأسرى في الثانوية العامة

تفوقت الطالبة الفلسطينية أناهيد طقاطقة، في امتحانات الثانوية العامة رغم وجود والدها في سجون الاحتلال منذ عام 2002.

واستطاعت ابنة الأسير طقاطقة تحقيق حلم والدها الأسير، لكنها في نفس الوقت تحلم بالإفراج عن أبيها في أسرع وقت ممكن لتعم الفرحة على أسرتها التي شتت الاحتلال شملها.

وقالت الطالبة الفلسطينية، إنها كانت تأمل في أن تخبر والدها الأسير بنجاحها وتفوقها في الثانوية العامة، فيما قالت والدتها إنها رغم فرحتها بنجاح ابنتها في الصف الثانوي إلا أن فرحتها لا تزال منقوصة بسبب غياب زوجها الأسير في سجون الاحتلال.

وتطمح أناهيد في المستقبل للحصول على شهادة جامعية في تحد جديد بينها وبين نفسها، رغبة منها في تحقيق أمنية والدها الأسير.