قطار حظر التجول ينطلق بين البلدان العربية

لحقت كل من مصر وسوريا، اليوم الثلاثاء، بقطار حظر التجول الذي هيمن على معظم الدول العربية حتى اليوم الثلاثاء، وبدأ بكلمن تونس والأردن وذلك كإجراء جديد لمواجهة انتشار فيروس كورونا الجائح في العالم.

ويواجه العرب كورونا من خلال فرض منع التجمعات والتحركات للمواطنين بالقانون، وذلك بعد أن خرجت مجموعات بقصد أو من دون إلى الشوارع، ضاربه بعرض الحائط، تحذيرات الحكومات من التجمع البشري، لمواجهة انتشار لفيروس.

وعملت الحكومات حول العالم على الطلب من مواطنيها بعدم التنقل إلا في أضيق الحدود، وفرضت بعضها قرارات غلق التجمعات التجارية والمطاعم والمقاهي والملاهي، لكن كان هناك خروج عن النص من أفراد في شتى الدول، الأمر الذي جعل بلدانًا تتجه بتحكيم القانون مع مواطنيها في تقييد الحركة تماما.

وبانضمام مصر وسوريا مساء الثلاثاء، إلى قطار الحظر الذي يطبق في القاهرة ودمشق من مساء الأربعاء، باتت معظم البلدان العربية في حالة حظر تجول.

البداية من العراق.. جزئيًا

وكانت أولى الدول التي طبقت حظر الحركة عربيا لمواجهة جائحة كورونا، جمهورية العراق، عندما بدأت حكومته في حظر الجزئي في بغداد بدءًا من 15 وحتى 24 مارس/أذار، وشمل بعد ذلك عددا من المحافظات وإقليم كردستان العراق، ثم خرجت الحكومة العراقية الثلاثاء، لتعلن التمديد إلى يوم 28 من الشهر الجاري.

وقالت بغداد إنها ستفرض غرامات مالية على المخالفين للحظر، وستحجز مركباتهم المخالفة طيلة مدة منع التجول.

واستُثني من الحظر، الدوائر والأمنية والصحية والخدمية والدبلوماسييين والكوادر الإعلامية من حظر التجول، مع استمرار تعطيل الدوام الرسمي في المؤسسات التعليمية والتربوية.

تونس أول من تطبق الحظر العام

في 17 مارس/أذار، أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد، أن بلاده ستفرض حظر التجول من الساعة السادسة مساء إلى السادسة صباحا، ابتداء من يوم الأربعاء 18 من الشهر ذاته، في تشديد للإجراءات التي تتخذها البلاد لمواجهة انتشار فيروس كورونا، فضلا عن إغلاق المساجد والمقاهي والأسواق، لتكون أول دولة عربية تطبق الحظر العام.

ودعا “سعيد” مع إعلان الحظر، التونسيين إلى تجنب التنقلات، وأن يلزموا بيوتهم قائلا إن هذا الأمر قد يكون لأيام معدودة.

وبعد أسبوع من الحظر ، وبخصوص عدم تطبيق حظر التجول، أعلن أن عدد الذين لم يلتزموا بتطبيق القرار كان في حدود 243 شخصا و50 وسيلة تم اتخاذ جملة من الإجراءات القضائية ضد عدد منهم تراوحت بين التحفظ على 35 شخصا وتقديم 13 آخرين للنيابة مع الإبقاء على 90 شخصا بحالة سراح.

مصر تقرر بعد مسيرات كورونا في الإسكندرية

ورغم محاولات الحكومة المصرية من خلال إجراءات، للحد من حركة المواطنين، بعد عدة قرارات اقتصادية لمواجهة تداعيات الفيروس، كان سلوك البعض في مدينة الإسكندرية، بالخروج مساء الإثنين في مسيرات بالشوارع، ظنا في محاصرة “كورونا”، ما دفع لتطبيق حظر التجوال.

وأعلن رئيس الوزراء المصري، د.مصطفى مدبولي، ظهر الثلاثاء، حظر حركة المواطنين ووسائل النقل العام والخاص من الساعة 7 مساء وحتى 6 صباحا اعتبارا من الأربعاء ولمدة أسبوعين.

وقررت الحكومة المصرية أيضا إغلاق جميع المحال التجارية والحرفية، بما فيها محال بيع السلع، من الساعة 5 مساء حتى 6 صباحا.

وفي مؤتمر صحفي، أعلن مدبولي مد العمل بتعليق الدراسة لمدة 15 يوما إضافية اعتبارا من 29 مارس.

وفي الوقت الذي تناول فيه “مدبولي” عقوبات مخالفة الحظر، بغرامة تصل إلى 4 آلاف جنيه على الأشخاص، والسجن أيضا، بين رئيس الوزراء، أن الحكومة لجأت إلى ذلك، بعد سلوك البعض، في عدم التزام إجراءات الوقاية ومنع التجمعات.

موريتانيا تحظر مع ثاني إصابة

وأعلنت موريتانيا فرض حظر التجول بدءاً من الثامنة ليلاً وحتى السادسة صباحاً، وذلك بداية من اليوم الخميس 19 مارس، ضمن إجراءات منع انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وجاء الحظر المبكر من موريتانيا، مع إعلان البلاد الأربعاء الماضي، تسجيل ثاني إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) لدى عاملة أجنبية تعمل لدى أسرة أجنبية قدمت إلى البلاد منذ عشرة أيام.

المغرب يلحق مبكرًا

أما في المغرب، فقد أعلنت  وزارة الداخلية، يوم الخميس 19 مارس، عن فرض “حالة الطوارئ” الصحية في البلاد، وفرض حظر التجول لأجل غير مسمى، للحد من تفشي “فيروس كورونا”، وجاء قرار وزارة الداخلية، كخطوة لمحاربة “الوباء”، علما بأن “حظر التجوال” بدأ الساعة السادسة مساء يوم الجمعة 20 مارس.

وجاء بيان الحظر: “حفاظا على صحة وسلامة المجتمع المغربي، وفي سياق التحلي بحس المسؤولية، وبعد تسجيل بعض التطورات بشأن إصابة مواطنين غير وافدين من الخارج بفيروس “كورونا المستجد”، تقرر إعلان “حالة الطوارئ الصحية” وتقييد الحركة في البلاد ابتداء من يوم الجمعة 20 مارس 2020 على الساعة السادسة مساء لأجل غير مسمى، كوسيلة لا محيد عنها لإبقاء هذا الفيروس تحت السيطرة”.

الأردن الأقوى في التنفيذ

ودخل حظر التجول حيز التنفيذ في جميع مناطق المملكة الأردنية الهاشمية، في الساعة السابعة بالتوقيت المحلي من صباح السبت 21 مارس/ أذار، لمواجة تفشي فيروس كورنا المستجد، حيث أطلقت صفارات الإنذار لتنبيه المواطنين وتحذيرهم بخصوص بدء العمل بأمر الحظر الذي يحظر تنقل الأشخاص وتجوالهم وإغلاق جميع المحال في جميع مناطق المملكة الأردنية بهدف حماية المواطنين والحفاظ على سلامتهم، وفقا لأمر أصدره وزير الدفاع بالمملكة، البالغ عدد سكانها عشرة ملايين نسمة.

وأعلنت أجهزة الأمن الأردنية  مع أول يوم لتطبيق الحظر، اعتقال نحو 400 شخص لمخالفتهم حظر التجوال المفروض في عموم أراضي البلاد اعتبارا من صباح اليوم بغية كبح انتشار الفيروس.

وتعتبر المملكة الأردنية من أكثر الدول العربية تشديدا في تطبيق الحظر، حيث أكد الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام في بيان له أن الدوريات ونقاط الغلق المنتشرة في مختلف مناطق المملكة ضبطت، منذ بدء العمل بأمر الدفاع رقم 2 القاضي بفرض حظر التجوال، 392 مخالفا للأمر، مشيرا إلى أن هؤلاء الموقوفين جرى تحويلهم إلى المراكز الأمنية المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم.

وشدد على أن أجهزة الأمن لن تتهاون في إنقاذ أمر الدفاع، وسيتم ضبط كل من يخالفه واتخاذ الإجراء القانوني بحقه، مهيبا بالجميع الالتزام بالأمر وعدم الخروج من المنزل تحت أي ظرف كان.

السعودية تواجه بالحظر

وأصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، قرارا بحظر التجول في عموم المملكة للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، ابتداء من الساعة الـ 7 مساء وحتى الساعة الـ 6 صباحا لمدة 21 يوما، من مساء يوم الاثنين 23 من الشهر الجاري.

ويجيز القرار لوزارة الداخلية السعودية اتخاذ ما يلزم لتطبيق منع التجول، وعلى جميع الجهات المدنية والعسكرية التعاون التام مع وزارة الداخلية في هذا الشأن.

أول قرارات حكومة لبنان

ولم تستطع حكومة رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، البدء في عملها والتعامل مع الأزمة الاقتصادية التي تضرب البلاد، على إثر الحراك المناهض للفساد، إلا أنها قررت التعامل مع فيروس “كورونا” مبكرا.

وأعلنت الحكومة اللبنانية السبت 21 مارس تكليف القوى الأمنية كافة بالتشدّد في تنفيذ خطط صارمة لمنع الناس من الخروج من منازلهم، في حلقة جديدة من الإجراءات المتخذة للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقرر “دياب”، تكليف قيادة الجيش والمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي والمديرية العامة للأمن العام والمديرية العامة لأمن الدولة بإعداد وتطبيق خطط فورية إضافية لتنفيذ قرار عدم خروج المواطنين من منازلهم إلاّ للضرورة القصوى، ومنع التجمّعات على اختلافها.

الحظر 48 ساعة في ليبيا

وفي ليبيا التي تدور فيها المعارك، جاء قرار الحظر لمدة 48 ساعة فقط، عندما أصدر وزير الداخلية بالحكومة الليبية المؤقتة إبراهيم بوشناف قرارا بحظر التجول حظرا تماما اعتبارا من غد الأربعاء وحتى يوم الجمعة.

بدوره أكد رئيس “العليا لمكافحة وباء كورونا الفريق عبدالرازق الناظوري، أن اللجنة قررت حظرا كاملا للتجوال طوال ساعات اليوم من الأربعاء إلى الجمعة، مؤكدا أن كل من يخالف قرارات الحظر سيعرض نفسه لعقوبة قد تكون مالية.

وأوضح الناظوري أن هذه الإجراءات رغم قسوتها لكنها من أجل سلامة أبناء الشعب الليبي، مشيرا إلى أنه لا يرغب أن تتحول بلاده للنموذج الإيطالي الذي يعاني بسبب انتشار الوباء بشكل كبير، مشددا على أهمية التكافل الاجتماعي بين المواطنين الليبيين.

تدابير السودان

وأعلن السودان،أمس الاثنين، فرض حظر التجول، من الساعة الثامنة مساء إلى السادسة صباحا، ابتداء من اليوم الثلاثاء، في إجراء لمنع انتشار فيروس كورونا في البلاد، وبالإضافة لحظر التجول، قرر السودان وقف جميع سفريات نقل الركاب البرية بين المدن السودانية اعتبارا من صباح الخميس.

كما أكدت السلطات السودانية عدم ظهور حالات إصابة جديدة مؤكدة بكورونا، لكنها مستمرة في اتخاذ إجراءات احترازية صارمة لمنع انتشار المرض.

الجزائر تحظر العاصمة

وأعلنت السلطات الجزائرية، الإثنين، فرض حظر تجول في العاصمة و”حجرا كليا” في ولاية البليدة، وذلك في إطار جهود مكافحة انتشار وباء كورونا

ويفرض حظر التجول في العاصمة الجزائر، بينما فرض “حجر كلي” في البليدة، ابتداء من يوم الثلاثاء

كما منعت السلطات التجمعات لأكثر من شخصين، في كل ولايات البلاد.

وتدرس الحكومة الجزائرية تطبيق الحظر الصحي على مستوى جميع ولايات البلاد، بعد تطبيقها على العاصمة وولاية البليدة، على أن يتم تطبيق العقوبة بحق المخالفين.