كارثة إنسانية على الأبواب.. رفح تعيش نوعًا من الإرهاب الدائم

يتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة لليوم الـ139 في ظل وضع إنساني كارثي، في حين تستمر مساعي المجتمع الدولي لحث إسرائيل على وقف إطلاق النار، وعدم اجتياح رفح، بينما تشتد الحاجة إلى ضرورات ممارسة الولايات المتحدة ضغطا جادا وحاسما على إسرائيل لكي توقف شلال الدم في قطاع غزة، بحسب الباحث السياسي الفلسطيني، نظير مجلي، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة هي الوحيدة في العالم التي تملك الضغط على إسرائيل لوقف إطلاق النار، لو أرادت!

وأتبع: ولكن في ما يبدو هي لا تريد ما لا تريده إسرائيل، والدليل على ذلك استخدامها حق النقض الفيتو ضد مشروع قرار لوقف إطلاق النار في غزة.

وأضاف مجلي لـ«الغد»: في حقيقة الأمر ومنذ أول فيتو للولايات المتحدة ضد المصالح الفلسطينية في غزة، فقد استشهد مئات الآلاف (نحو 30 ألف شهيد و7 آلاف مفقود وهم أيضًا في تعداد الشهداء، وجرح أيضًا نحو 70 ألف فلسطيني). وهكذا لم تمارس الولايات المتحدة أي ضغط جاد على إسرائيل، والنتيجة الصادمة هي: تدمير وقتل وتعطيش وتجويع ونشر أمراض.. وما يحدث في قطاع غزة حالة غير مسبوقة عالميًّا، ومنذ الحرب العالمية الثانية لم يشهد العالم مثل هذه المأساة الإنسانية الدموية.

الغرب لم يستخدم كل أوراقه لوقف العدوان على غزة

قال نظير مجلي إن الغرب لم يستخدم كل أوراقه لوقف العدوان على غزة، والولايات المتحدة أيضًا لم تستخدم كل أوراق الضغط، وما زال بإمكانهم الضغط على إسرائيل لوقف إطلاق النار، والولايات المتحدة تتحدث عن «هدنة إنسانية» والهدن زمنها مؤقت، وهذا غير وقف إطلاق النار بصفة دائمة أو حتى لفترة طويلة، إنهم يتحدثون عن هدن منذ فترة طويلة وحتى يتحقق هذا فإن إسرائيل تفعل ما تشاء من تدمير وقتل وتهجير وتجويع وتعطيش.

وتابع: إنهم يتحدثون عن رفح ويحذرون من كارثة سوف تضرب قطاع غزة، بينما جرى تدمير نحو 20% من رفح وقبل عملية الاقتحام العسكري.. وفي هذا السياق حذر جنرال إسرائيلي شهير من كارثة اجتياح رفح، وقال الجنرال إسحق بريك، الذي كان قائدًا لفرقة بالجيش الإسرائيلي ثم شغل منصب قائد الكليات العسكرية، إن اقتحام رفح سيكون كارثة على غزة، وكارثة على إسرائيل، وسيجعل إسرائيل دولة منبوذة كالأجرب في العالم، وسيُلحق بها أضرارًا هائلة اقتصادية وسياسية، وعدد كبير من القتلى في الجيش الإسرائيلي.

ومن جهة أخرى، لفت باسكال هوندت، رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة، إلى معاناة سكان غزة من صدمات نفسية متعددة بسبب التحرك من مكان إلى آخر، والشعور الدائم بعدم الأمان، وسماع القصف المستمر.. هذه الجروح غير المرئية ستستمر، حسب قوله.. ويضيف: قال لي فلسطيني مؤخرًا: «نشعر جميعًا بأننا على القائمة، لكننا لا نعرف متى سيأتي دورنا».

وقال في صحيفة لوموند الفرنسية: إن إسرائيل تهدد بشن هجوم واسع النطاق على رفح إذا لم يتم إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في غزة بحلول بداية شهر رمضان، فإن اللجنة الدولية تشعر بالقلق إزاء الهجوم على هذه المنطقة المكتظة بالسكان.

وأكد باسكال هونت، مخاوف منظمته، موضحًا أن احتمال لوقوع مثل هذا الهجوم يجعل دماءنا تبرد. فمدينة رفح أصبحت الآن موطنًا لأكثر من مليون نازح. وسأدعكم تتخيلون عواقب عملية عسكرية واسعة النطاق.

ظروف كارثية صعبة للغاية

أضاف للصحيفة أن النازحين ليس لديهم حل بديل.. لا توجد أماكن آمنة في قطاع غزة. إذا اضطر هؤلاء الأشخاص إلى الرحيل، فسيحتاجون إلى كل شيء: الماء، والسكن، والحصول على الرعاية. ومع ذلك، فقد انهار النظام الصحي بالكامل.. والانتقال من رفح قد يستمر «أشهرًا وربما سنوات»، علاوة على ذلك، لا يمكن أن تكون حركة السكان هذه إلا مؤقتة، وفقًا لما ينص عليه القانون الإنساني الدولي، ولكن اليوم، كما رأينا في مدينتي غزة وخان يونس، حيث جرى تدمير أحياء بكاملها، إذا تكرر هذا السيناريو في رفح، فإن هذا النزوح سيستمر لأشهر، بل لسنوات، في ظروف كارثية للغاية.

………………..

شاهد | البث المباشر لقناة الغد

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]