كاميرا يوم جديد في جولة بكنيسة العذراء الأثرية بالقاهرة

يتوافد المسيحيون الكاثوليك من كل بقاع الأرض إلى مغارة وكنيسة العذراء الأثريتين في حي المطرية بالعاصمة المصرية القاهرة وذلك لإقامة الصلوات والطقوس الدينية الخاصة بالحج إذ تعتبر إحدى الأماكن التي مكثت فيها العائلة المقدسة بمصر ركنا من أركان الحج في الديانة المسيحية.
تقع هذه الكنيسة بين ثلاثة حضارات الفرعونية والرومانية واليونانية، إذ كانت هذه المنطقة مهدا للحضارات والأديان.
ويقول  الأب جورج سليمان عطية، راعي كنيسة العذراء الأثرية بالمطرية “تأتي قدسية المكان من قدسية العائلة التي جاءت واستقرت في هذا المكان”.

وأضاف “هناك الكثير من الآثار الفريدة داخل هذه الكنيسة التي مهندس إيطالي أحب ان يجمع بها الديانات والعقائد التي مرت على مر لتكون مكانا للتوحيد”.

وتتزين الكنيسة بالأيقونات الأثرية والتماثيل التي صنعت خصيصا في الفاتيكان، وبها لوحات يزيد عمرها عن 200 عاما رسمها الرسام الفرنسي رنوار عن الرحلة المقدسة.

 يصحبنا محمد عاطف مراسل الغد من القاهرة في جولة من داخل الكنيسة الأثرية ومغارة العذراء مريم بمنطقة المطرية.