كلوب: فان دايك كان يستحق جائزة أفضل لاعب

قال الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم اليوم الثلاثاء إن الهولندي فيرجيل فان دايك كان يستحق الفوز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم وليس خسارتها أمام ليونيل ميسي.

وجاء مدافع ليفربول في المركز الثاني في التصويت على الجائزة التي فاز بها الأرجنتيني ميسي مهاجم برشلونة للمرة السادسة، وهو رقم قياسي، في حفل أقيم أمس الاثنين في باريس.

وقال كلوب للصحفيين قبل أن يستضيف ليفربول جاره إيفرتون في الدوري الإنجليزي الممتاز غدا الأربعاء “القرار اتخذه صحفيون. هذا رأي الناس. لا توجد مشكلة على الإطلاق”.

وتابع: “أرى الأمر من منظور مختلف بعض الشيء. أعتقد أن الاختلاف أمر طبيعي. كثير من الناس يرون الأمر من منظور مختلف”.

وقال كلوب إن ميسي هو أفضل لاعب رآه ربما في حياته كلها ويستحق أن يفوز بالجائزة ست مرات.

وأضاف: “لكن الموسم الماضي وأعني الموسم الماضي بالتحديد كان موسما متميزا للمدافع فان دايك. لهذا فوز فان دايك بالجائزة كان سيعتبر أمرا صائبا أيضا”.

وكان الإيطالي فابيو كانافارو آخر مدافع يفوز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم 2006 بعد أن ساعد إيطاليا في التتويج بكأس العالم.

ومن بعدها سيطر المهاجمون على الجائزة. وتوج البرتغالي كريستيانو رونالدو خمس مرات بينما حل ثالثا في تصويت أمس الاثنين.

وعزز فان دايك خط ظهر ليفربول وساعده في التتويج بدوري أبطال أوروبا الموسم الماضي وساعد هولندا في التأهل لنهائي دوري الأمم الأوروبية في البرتغال.

كما أصبح في أغسطس آب الماضي أول مدافع يفوز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا.

وستنعش المواجهة أمام إيفرتون غدا الأربعاء ذكريات طيبة للاعب البالغ من العمر 28 عاما لأنه أحرز هدف الفوز في أول مباراة له في قمة مرسيسايد العام الماضي بعد انضمامه من ساوثامبتون في صفقة قياسية لمدافع.

ويتربع ليفربول على القمة بفارق ثماني نقاط عن ليستر سيتي صاحب المركز الثاني بينما يحتل إيفرتون المركز 17 فوق منطقة الهبوط مباشرة مع تزايد الضغوط على المدرب ماركو سيلفا.

وقال كلوب “أشعر بالتعاطف معه. أدرك مدى صعوبة أن أكون مدربا.. أقف إلى جانبه لأنني أعرف طبيعة هذا العمل”.

وسيواجه الفريقان بعضهما البعض مجددا في الدور الثالث من كأس الاتحاد الإنجليزي في يناير كانون الثاني 2020.