كهف الكريستال العملاق في إسبانيا يخطف الأبصار

يعتبر الكريستال عنصرا جذابا بسبب بريقه المميز وجماله الأخاذ، لذا فإن وجود كهف مليء بالبلورات العملاقة يصيب الزائرين بالدهشة والانبهار.

هذا الكهف أو منجم البلورات العملاقة جدا يقع على عمق 50 مترا تحت الأرض في إقليم الأندلس بأسبانيا حيث سيتمكن الزوار قريبا من الدخول إليه لرؤية هذه الأعجوبة الطبيعية.

ويقول عالم الجيولوجيا بايت فرانسيسكو فرنانديز آمو،  “هناك طرق مختلفة يمكن أن تتشكل بها هذه الظاهرة، إذ تخلق بلورات السيلانيت من سوائل ممزوجة بكبريتات الكالسيوم وتحتاج إلى كمية مناسبة من الوقت ودرجة حرارة مناسبة لتتشكل عموما تحتاج إلى وقت كبير”.

هذا الكهف أطلق عليه إسم “الجيود” فلقد كان اكتشافه بمحض الصدفة في عام 1999،عندما كان العمال يقومون بحفر نفق لشركة تعدين، في حين يبلغ طول الكريستالات المكتشفة 8 أمتار وارتفاعها مترين حيث تصل درجة الحرارة في داخل هذا الكهف إلى 58 درجة مئوية وذلك ساعد على نمو البلورات بهذه الأحجام الهائلة.

بايت فرانسيسكو فرنانديز آمو، عالم جيولوجي “حجم بلورات السيلانيت كبيرة ومذهلة توجد بأحجام مختلفة، ناهيك عن نقاء البلورات التي تراها بوضوح وذلك بسبب كبريتات الكالسيوم”.

كهف الجيود كان يحتوي على الكثير من المواد المكدسة ولكن تم إزالة 600 طن من الصخور والأنقاض المتواجدة بداخله تمهيدا لإتاحة الفرصة أمام الزوار ليتمكنوا من دخوله، حيث من المتوقع أن يحقق هذا الإكتشاف ثروات كبيرة لمدينة بولبي في مقاطعة ألميريا بجنوب إسبانيا.