كوريا الجنوبية تضاعف حزمة الإنقاذ إلى 80 مليار دولار

ضاعفت كوريا الجنوبية، اليوم الثلاثاء، حزمة إنقاذ اقتصادي مزمعة إلى 100 تريليون وون (80 مليار دولار) لمساعدة الشركات المتأثرة بفيروس كورونا ودعم أسواق الأسهم والسندات الآخذة بالتهاوي.

تشمل الحزمة 29.1 تريليون وون قروضا إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة، و20 تريليون وون لشراء السندات التجارية والأوراق المالية من الشركات التي تواجه أزمة ائتمان، حسبما ذكر الرئيس مون جاي-إن خلال اجتماع اقتصادي طارئ.

يأتي ذلك عقب خطوات مماثلة من الحكومات والبنوك المركزية في أنحاء العالم في الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد العالمي تحت وطأة الإغلاقات العامة التي تعلنها الدول لاحتواء تفشي كورونا.

وقال مون في اجتماع مع مسؤولي المالية ومحافظ بنك كوريا المركزي لي جو-يول “سنكفل عدم إفلاس الشركات بسبب صدمات كوفيد-19. الشركات الطبيعية القادرة على المنافسة لن تغلق أبدا بسبب نقص مؤقت في السيولة.”

وفي إطار حزمة الإنقاذ، أعلنت لجنة الخدمات المالية عن تسهيل حجمه 10.7 تريليون وون لتحقيق الاستقرار بأسواق الأسهم. وستشرع أيضا في تسهيل لشراء السندات خلال ابريل نيسان تموله 84 مؤسسة، من بينها بنك كوريا والبنوك التجارية وشركات التأمين.