كيف استقبل الشارع اللبناني نبأ استقالة الحكومة؟

استقبل الشارع اللبناني نبأ تسريب استقالة الحكومة بفرحة عارمة تخلللها ترحيب وتصفيق من قبل المتظاهرين في ساحة رياض الصلح وفق ما رصدته كاميرا الغد.

وأعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الثلاثاء تقديمه استقالة حكومته إلى رئيس الجمهورية وذلك بعد نحو أسبوعين من احتجاجات شعبية تهز البلاد.

وفي كلمة مباشرة ومقتضبة وجهها إلى الشعب اللبناني، أوضح الحريري توجهه إلى قصر بعبدا الرئاسي من أجل تقديم الاستقالة إلى الرئيس، ميشال عون، حيث سيضع الاستقالة في تصرفه.

وقالت مراسلة الغد من ساحة رياض الصلح في بيروت ليلى خليل، إنه عندما سرب خبر الاستقالة كانت هناك حالة من الترحيب والتصفيق من قبل المتظاهرين في ساحة رالتظاهر، وعندما تأكد الخبر اعتبروا ذلك أول انتصار لهم وللشعب اللبناني.

وردد المتظاهرون هتافات تفيد بأن الشعب اللبناني واحد دون وجود تحزبات أو فتن طائفية.

وأضافت أن بعض الناشطين يرون أنه بعد استقالة الحريري يجب عدم المبالغة في الفرح، لاسيما بعد حالة الإحباط التي ظهر عليها الحريري في بيان الاستقالة وقوله إنه وصل إلى طريق مسدود ولم يصل إلى حل مع الرفقاء أو يصل لحل يرضيهم.

وأوضحت أن الشارع اللبناني يتخوف من نقطة الفراغ، لو لم يتم التوافق على تسمية شخص يقوم بتشكيل حكومة جديدة، وهل يستمر لبنان في الفراغ وهو سؤال  يقلقهم.

وأشارت إلى نقطة أخرى تتمثل في حماية المتظاهرين وتخوف من أن يتكرر ما حدث اليوم من وجود اشتباكات بينهم وبين من يناصرون حركة أمل وحزب الله من أن يهاجموا المتظاهرين وكذلك غلق الطرقات التي قطعها المتظاهرون في كل مكان.

أحد المتظاهرين قال لـ”الغد”: “إن المشكلة تكمن عند السلطة الحاكمة، الشارع عفوي، نحن لا نريد شن حرب أو تقسيم ولسنا طرفا سياسيا أمام طرف آخر، نحن نطالب بحقوقنا وليست مطالب”.

وتابع: “نزل طرف أمام الشعب اللبناني المكون من أطراف سياسية متعددة ومن مناطق متعددة وقد نزل هذا الفصيل ضد الشعب اللبناني من كل المناطق والطوائف ولن نتخوف من شيء ، السلطة الحاكمة الآن هي مسؤولة عن علاج الفراغ الموجود.